• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أبدى سعادته الغامرة بالإنجازات

بشير سعيد: كل المدربين مقتنعون بإمكاناتي إلا مهدي!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 مايو 2014

أكد بشير سعيد قلب دفاع الأهلي، وأكثر اللاعبين مشاركة مع «الفرسان» هذا الموسم، سعادته بما تحقق من إنجازات، خاصة لقب دوري الخليج العربي لكرة القدم، ومن قبله كأس السوبر وكذلك كأس الخليج العربي، مشيراً إلى أنه يشعر بأنه قدم موسماً استثنائياً، ويعتبر نفسه فائزا بلقب أفضل لاعب في الدوري.

وقال: «أعتبر نفسي فائزاً باللقب طالما ترشحت له، ويكفيني مجرد الترشح للجائزة، وأن أكون مع أفضل 10 لاعبين في الإمارات، وأنا في الـ33 عاماً، وهذا في حد ذاته إنجاز أفتخر به، ويرد على الكثير من المشككين في قدراتي، خصوصاً من يقول إن من يصل إلى 33 عاماً لا يقدم شيئاً».

وعن رأيه في الموسم، قال «كان الهدف هو المنافسة على كل الألقاب، ولكن لم نتوقع أن نحصد ثلاثة منها، وننافس على الرابع، رغم أن الهدف منذ البداية، هو الفوز بـ «السوبر»، ثم المنافسة على الدوري، بالإضافة إلى ضرورة التركيز في دوري الأبطال الآسيوي، وما يتحقق بفضل دور الجهاز الفني وطريقة إعداد اللاعبين، والفريق في معسكر الإعداد الخارجي، وكوزمين، مثل إضافة فنية هائلة، وحالياً نحن نملك أفضل فريق في الدوري، من حيث العناصر الفردية واللعب الجماعي، ومن واقع ما تحقق من إنجازات وألقاب حتى الآن».

وعن السر في تغيير الفريق من وصيف الدوري، إلى منافس قوي على جميع البطولات من الموسم الماضي للموسم الجاري، قال «من وجهة نظري، هناك 3 أسباب رئيسية وراء ما يمر به الأهلي الآن، وهي بحسب وجهة نظري تجعله أفضل نادٍ، ليس فقط في دورينا، ولكن في منطقة الخليج بأسرها هذا الموسم تحديداً، أولها احترافية الإدارة، وتعاملها مع الفريق الأول وجميع لاعبيه، وأن وفرة اللاعبين المتميزين أمر عادي في أي فريق، وهناك أندية أخرى تنافسنا تضم لاعبين متميزين أيضاً، ولكن الفارق هنا، هو قدرة الإدارة على التعامل الاحترافي الراقي مع اللاعبين، حتى يجد اللاعب نفسه مجبراً على أن يقاتل بكل قوته من أجل الشعار، وهذا ما يميز «الأحمر» تحديداً، خصوصاً الموسم الجاري، ونحن نرى معاملة راقية في كل شيء، واحترافية في كل شيء أيضاً، وهو سبب في شعور اللاعبين بالمسؤولية وتمسكهم برغبة المنافسة والفوز الدائم، إدارة الأهلي تعمل باحترافية دون كلام، بينما إدارات أندية أخرى تتكلم عن الاحترافية دون أن تطبقها وهذا واقع في دورينا».

وأضاف: «السبب الآخر الذي أعتقد أنه وراء ما يتحقق، يكمن في عاملي الاستقرار النفسي والفني، خصوصاً في ملعب ند الشبا الذي قربنا من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي رئيس النادي الأهلي، حيث تمكن الفريق من البُعد تماماً عن كل ما من شأنه أن يؤثر على تركيز اللاعبين، أو عن العيون التي ترصد التدريبات، عندما كانت تتم في الأهلي، بينما في ند الشبا لا أحد يتابع غير اللاعبين والجهاز الفني فقط».

وقال: «يعود السبب الثالث إلى شخصية كوزمين، وأعتقد أنه مدرب استثنائي ولا يعوض، ولا أعتبره مدرباً، بل قدوة لجميع اللاعبين، وغيره من المدربين يمكن أن يسعى لاستغلال الدوريات الخليجية والأندية الخليجية، ويجرى خلف المال والغنى السريع، ولكن كوزمين شخص مختلف، ويهتم باللاعب أولاً، وليس نفسه، ونشعر بأنه يهتم بنا أكثر ما يهتم بنفسه، يسعى لتسويقنا وليس تسويق نفسه، وأهم شيء عند كوزمين هو اللاعب، وأي لاعب يقع في مشكلة، يجد كوزمين معه، يدافع عنه ويطالب له بحقوقه، وهذا الأمر عزز العلاقة بين اللاعبين والمدرب، وتحولنا كلنا إلى أسرة واحدة، وهذا هو المهم، كما أنه لا يرضى أن يتحدث أحد على أي لاعب بالفريق الأول طالما كان هو مسؤولاً عنه، وهذا الأمر زاد قوة العلاقة بيننا، كما أن كوزمين وتوجيهاته أفادتني كثيراً هذا الموسم». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا