• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات        02:45    فتاتان تفجران نفسيهما في سوق في نيجيريا والحصيلة 17 جريحا على الاقل    

برعاية حمدان بن راشد

افتتاح مؤتمر الإمارات الدولي لمتلازمة داون 2015

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 مايو 2015

دبي (الاتحاد) برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي، أقيم مساء أمس حفل افتتاح مؤتمر الإمارات الدولي لمتلازمة داون 2015 في نسخته الأولى الذي تنظمه جمعية الإمارات لمتلازمة داون، وبالتعاون مع هيئة الصحة بدبي، ويستمر ثلاثة أيام بفندق شانغريلا دبي. ووجه سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم كلمة في الحفل ألقاها بالإنابة عن سموه الدكتور أحمد بن كلبان المدير التنفيذي للخدمات والمستشفيات بهيئة الصحة بدبي، قال فيها سموه: «يسعدنا أن نلتقي بكم اليوم شاكرين ومقدرين هذا الاهتمام والحضور الداعم لجهود التوعية الصحية العامة والمتخصصة والداعمة لبرامج ومبادرات التعليم الطبي المستمر للعاملين في القطاع الصحي وطلبة الطب وأسر ذوي متلازمة داون والمهتمين في هذا المجال». وقال سموه: «اسمحوا لي هنا أن أشيد بجهود جمعية الإمارات لمتلازمة داون الشريك الاستراتيجي والأول من الجهات المعنية بتنفيذ معطيات استراتيجية دبي لذوي الإعاقة 2020م وبالجهود التي تقوم بها اللجنة العليا لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في إمارة دبي، لاستضافة قمة المدن الدامجة 2015 والتي ستعقد لأول مرة في إمارة دبي في أكتوبر المقبل، بحضور نخبة من الخبراء وصانعي السياسات والباحثين المختصين في مجال الأشخاص ذوي الإعاقة، بهدف طرح ومناقشة الابتكارات والحلول والخدمات والتكنولوجيا والتصميم العالمي، وغيرها من المواضيع، وبما يضع بصمة واضحة وبارزة للإمارة كمدينة صديقة وسهلة الوصول من قبل الأشخاص ذوي الإعاقة ودمجهم في المجتمع». وأضاف سموه: «كما نبارك اعتماد برنامج الكشف والتدخل المبكر لذوي الإعاقة المدرج في محور الصحة ضمن استراتيجية دبي لذوي الإعاقة 2020 والذي طرحته هيئة الصحة بدبي، ويؤكد توفير الخدمات الصحية العامة، وخدمات الكشف والتدخل المبكر لذوي الإعاقة، وتقديم خدمات إعادة التأهيل الجسدي والعقلي والنفسي». وأشار سموه إلى أن برنامج الكشف والتدخل المبكر يهدف إلى الكشف عن 80 - 90% من الحالات المحتمل إصابتها بإعاقات إنمائية، وذلك من خلال توفير وسيلة كشف سهلة وميسرة خلال السنوات الأولى من عمر الطفل تربط بجدول التطعيمات الأساسية وبإشراف كادر مؤهل للتطبيق الفعلي للبرنامج، وستبدأ هيئة الصحة توفير هذه الخدمات في مراكز الرعاية الصحية الأولية لتمتد بعد ذلك لعيادات ومستشفيات القطاع الخاص. وتابع سموه: «وتقوم هيئة الصحة بدبي حالياً بتقديم خدمات الكشف المبكر في مستشفياتها وعياداتها مثل فحص حديثي الولادة في الرعاية الصحية الأولية وفحص الأطفال الخدج في مستشفى لطيفة، كما ستعمل الهيئة خلال الفترة القادمة على تكثيف رفع مستوى الوعي المجتمعي حول أهمية إجراء الفحص المبكر من أجل تقديم التدخل المطلوب بكفاءة وفعالية». واكد سموه في الوقت الذي تحرص فيه هيئة الصحة على تحديث وتطوير التعليم المستمر للهيئة الطبية في مستشفياتها وعياداتها العامة والمتخصصة، فإننا نعلن اليوم اعتماد 16 ساعة طبية علمية معتمدة لهذا المؤتمر تقديراً للجهود العلمية والطبية المبذولة في هذا المجال الطبي المتخصص الذي يخدم المعنيين بذوي متلازمة داون. وأشار سموه إلى الجهود الكبيرة التي تقوم بها الهيئة لنشر الوعي الصحي والاكتشاف المبكر وتوفير الرعاية الطبية والتأهيلية المتكاملة والمبكرة لذوي متلازمة داون، وكذلك تم نشر الدليل العلمي لمتلازمة داون للكادر الصحي على مستوى الهيئة للأخذ به لتوفير الخدمات الطبية المتميزة لهذه الفئة، حيث تشير آخر إحصائية إلى وجود حوالي خمسة عشر ألف شخص من ذوي الإعاقة بشكل عام على مستوى الدولة، ما يتطلب توفير الخدمات اللازمة لكل نوع وفئة من هذه الإعاقات. وبهذه المناسبة، تقدم سموه بالشكر الجزيل للجمعية على جهدها الكبير في رعاية ذوي متلازمة داون ليس في الجانب التوعوي فقط، بل ومن خلال جهدهم في مركز تأهيل وتدريب ذوي متلازمة داون في ظل التعاون والتنسيق بين الجمعية والهيئة في مجال نشر التوعية الصحية والدعم اللازم لإسعاد ذوي متلازمة داون. وشهد الافتتاح الشيخة الدكتورة علياء بنت صقر بن حميد القاسمي، مدير إدارة الرعاية والدمج الاجتماعي بهيئة المجتمع في دبي، واللواء محمد أحمد المري مدير الإدارة العامة للجنسية والإقامة بدبي، والدكتور أحمد بن كلبان المدير التنفيذي للخدمات والمستشفيات بهيئة الصحة بدبي، والدكتور عبد الله محمد بن عبد العزيز الصبي رئيس اللجنة العلمية بالجمعية الخليجية للإعاقة، الأمين العام لجمعية طب الأطفال بالسعودية، والسيدة عواطف أبو الرب رئيسة جمعية الياسمين لأطفال ذوي متلازمة داون الأردنية. ويتضمن المؤتمر مجموعة من جلسات العمل والورش في أيامه، حيث شمل اليوم الثاني للمؤتمر اليوم الجمعة الأول من مايو ثلاث جلسات وورشتين، ترأس الجلسة الأولى الدكتورة فاطمة بستكي وتتضمن مناقشة ثلاث أوراق عمل هي: «الكروموسومات في متلازمة داون» للدكتور أيمن وراد الحطاب في مستشفى توام بالعين، وورقة «التطور في الفحص قبل الولادة في متلازمة داون» للدكتورة ديسيسلافا ماركوفا بعيادات مستشفى كنجز كوليدج بأبوظبي، والورقة الثالثة «المظاهر السريرية لمتلازمة داون» للدكتورة فاطمة بستكي بمستشفى لطيفة بدبي. وترأس الجلسة الثانية الدكتور مصطفى حلمي، وتناقش الجلسة ثلاث أوراق عمل، الأولى تجربة المنطقة الشرقية في الإمارات مع متلازمة داون للدكتورة عبير خياط بمستشفى توام بالعين، والورقة الثانية توقف التنفس أثناء النوم ومتلازمة داون للدكتور محمد الحوقاني بكلية الطب والعلوم الطبية بجامعة الإمارات العربية المتحدة بالعين، والورقة الثالثة حول عدم استقرار مفصل المحور الأطلسي للدكتور عصام عزالدين مارديني بمستشفى الإمارات بدبي. وترأس الجلسة الثالثة الدكتور عبدالرحمن الجسمي وتناقش ثلاث أوراق عمل، الأولى بعنوان «اضطرابات الأذن ومتلازمة داون- فنون التشخيص والعلاج» للدكتور محمد فوزي مصطفى بمستشفى دبي، والورقة الثانية بعنوان «طب الأسنان في متلازمة داون»، للدكتورة ليلى حبشي، والورقة الثالثة بعنوان «وقاية الأسنان لدى ذوي متلازمة داون» للدكتورة سحر فهمي. وأقيمت ورشتا العمل عقب الجلسات الأولى بقيادة السيد عادل آل ناصر عضو جمعية الإمارات لمتلازمة داون بعنوان «الإمارات تجربتنا كأسرة - كيف تم إبلاغنا بالخبر»، والثانية بقيادة سعادة الدكتور عبد الله محمد الصبي بمدينة الملك عبد العزيز الطبية بالرياض حول «كيفية تبليغ الأخبار السيئة لوالدي طفل من ذوي الإعاقة ؟»، وبها تختتم فعاليات اليوم الثاني. اليوم الثالث يتضمن المؤتمر مجموعة من جلسات العمل والورش في يومه الثالث يوم السبت الثاني من مايو، حيث يشمل ثلاث جلسات وورشة، حيث يرأس الجلسة الأولى الدكتور محمود الحليق وتناقش ثلاث أوراق عمل: الأولى للآنسة رنا عبد الله الصبي بمستشفى الملك فهد بالرياض، حول «أهمية التقييم البصري والحول في متلازمة داون»، والورقة الثانية للدكتورة سريعة سالم الرميثي بمدينة الشيخ خليفة الطبية بأبوظبي حول «أهمية التقييم المنتظم للغدة الدرقية»، والورقة الثالثة للدكتور خالد محمود العطوي بمستشفى لطيفة بدبي بعنوان «الرسم البياني للنمو». وتناقش الجلسة الثانية برئاسة الدكتورة عبير خياط ثلاث أوراق عمل: الأولى للدكتور سهيل نواختر بجامعة ميونيخ بعنوان «تصنيف الصرع في متلازمة داون»، والورقة الثانية لنفس الباحث حول «معالجة حالات الصرع المقاوم»، والورقة الثالثة للدكتورة زينب إبراهيم علوب بمستشفى الجليلة بدبي حول «الجوانب السلوكية في متلازمة داون». أما الجلسة الثالثة والأخيرة للمؤتمر وترأسها الدكتورة زينب علوب، ستناقش ثلاث أوراق عمل: الأولى لمحمد فوزي يوسف بمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية بعنوان «الإمارات التدخل المبكر»، والورقة الثانية للدكتور عبد الله محمد الصبي بمدينة الملك عبد العزيز الطبية بالرياض بعنوان «الرعاية الصحية ومتابعة ذوي متلازمة داون في عيادات الرعاية الصحية الأولية»، والورقة الثالثة والأخيرة للدكتورة فكرية أرجمند بمؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال بعنوان «إساءة معاملة وإهمال ذوي متلازمة داون». وتقام باليوم الثالث ورشتا العمل عقب الجلسات الأولى بقيادة الدكتور عبد الله محمد الصبي بمدينة الملك عبد العزيز الطبية بالرياض حول «فن ومهارات التواصل الفعالة للأطباء»، والثانية لاستعراض واعتماد التوصيات النهائية للمؤتمر بقيادة الدكتورة منال جعرور عضو مجلس إدارة الجمعية مديرة المؤتمر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض