• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مصادرة 60 طناً من البضائع والقبض على مخالفين

بلدية العين: 18 ألف عملية رقابية لمكافحة الباعة الجائلين خلال 8 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 سبتمبر 2016

عمر الحلاوي (العين)

نفذت بلدية مدينة العين 87 جولة تفتيشية في منطقة وسط المدينة خلال الثمانية أشهر الماضية، أسفرت عن نحو 18 ألف عملية رقابية تراوحت بين زيارات دورية تفتيشية وتحرير تعهدات وإنذارات ومخالفات، كما قامت إدارة الرقابة والتفتيش بوسط المدينة خلال هذه الفترة برصد 2882 مشوهاً لمظهر المدينة في الأحياء السكنية والمنطقة الصناعية والسوق.

وقال هلال خميس العيسائي مدير إدارة الرقابة والتفتيش بالإنابة بمركز بلدية وسط المدينة: إن الحملات الدورية تستمر خلال أيام الأسبوع في فترتي الصباح والمساء، حيث تصل إلى 4 حملات كل سبعة أيام خاصة فيما يتعلق بالباعة المتجولين والبيع العشوائي، وتهدف تلك الحملات إلى منع الممارسات الخاطئة بالإضافة لمنع الضرر على أصحاب المحال المرخصة، مؤكداً أن البضائع التي تباع لدى الباعة المتجولين نسبة عالية منها غير صالحة للاستخدام كما أنها لا تليق بالمظهر الحضاري لمدينة الواحات.

وكشف عن وجود سوق ليلي للباعة المتجولين في المنطقة الصناعية يبدأ في نحو الساعة 3 صباحاً وخاصة في عطلة نهاية الأسبوع تتنوع فيه السلع من معدات وملابس وخضراوات وفواكه وأطعمة بالإضافة إلى مادة النسوار واللبان الضارة، وتقوم بلدية مدينة العين بالتنسيق مع الجهات المختصة بتنظيم حملات مشتركة للقبض على المخالفين والمشاركين في السوق الليلي ومصادرة جميع البضائع، حيث أجرت إدارة الرقابة والتفتيش بقطاع وسط المدينة ثلاث حملات خلال العام الجاري كان آخرها في الثاني من شهر أغسطس الجاري شاركت فيها شرطة العين والجوازات ووزارة العمل ودائرة التنمية الاقتصادية والهلال الأحمر ومركز أبوظبي للنفايات.

ولفت العيسائي إلى أن نتائج الحملات كانت كبيرة حيث صادرت 60 طناً من البضائع والقبض على بعض المخالفين وتحرير مخالفات كل حسب اختصاصه، وشارك في الحملة نحو 100 فرد من مختلف الجهات المشاركة، موضحاً أن المنطقة الصناعية تمثل نسبة تصل إلى 60% من البيع العشوائي والباعة المتجولين بينما تبلغ نسبتهم في المناطق الأخرى بقطاع وسط المدينة نحو 40%، كما أن هذه الحملات المشتركة تتطلب تحضيرات كبيرة وتنسيق مع الجهات ذات الصلة والمداهمة من كل الاتجاهات في لحظة محددة، حيث يعتبر جميع الباعة المتجولين مخالفين لقوانين الإقامة نتيجة العمل لدى غير الكفيل، والبيع من دون تصريح، ناهيك عن أن البضائع المعروضة فاسدة أو منتهية الصلاحية بالإضافة إلى أنهم يتسببون في الأضرار بأصحاب المتاجر المحيطة بسبب أنهم يبيعون بأسعار زهيدة دون مراعاة لمعايير الجودة وسلامة الأغذية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض