• الخميس 27 ذي الحجة 1437هـ - 29 سبتمبر 2016م

صعود نجم «ماكرون» يقول الكثير عن موهبته السياسية، ولكنه يقول الكثير أيضاً عن مستوى السخط الشعبي تجاه الوضع القائم والحاجة إلى أصوات جديدة

«ماكرون»..هل يصبح رئيس فرنسا المقبل؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 سبتمبر 2016

تيريز رافاييل*

منذ عامين، عيّن الرئيس فرانسوا أولاند، مستشاراً شاباً مغموراً وزيراً للاقتصاد، هو «إيمانويل ماكرون»، الذي استقال من منصبه الثلاثاء، ويجري التحدث عنه الآن، باعتباره مرشحاً محتملاً لمنصب الرئيس. وعلى رغم أن فرص وصوله إلى قصر الإليزيه في أي وقت قريب، تتراوح ما بين الضئيلة، والمعدومة، فإن «ماكرون» أصبح شخصية ذات جاذبية ساحرة، وهو ما يرجع إلى سبب وجيه هو: إن فرنسا بلد تلتهم هؤلاء الذين يسعون إلى تغيير سياساتها، وأنها أيضاً دولة يحب ماكرون أن يصفها بأنها باتت جاهزة للتغيير. وماكرون ذو شخصية كاريزمية، وهو أيضاً عازف بيانو ماهر، وخطيب مفوه، وصف بأنه «موزارت الإليزيه»، ونسخة فرنسية من جون كينيدي، في حين أن الوصف الأقرب للصحة بالنسبة له هو أنه النسخة الفرنسية من توني بلير باستثناء شيء واحد هو أنه رجل غير حزبي.

والحديث عن الشيء الذي لا يمثله «ماكرون»، أيسر دائماً من الحديث عما يمثله. فهو ليس عضواً في الحزب الاشتراكي، وليس سياسياً تقليدياً من اليسار، وحتى هذه اللحظة ليس مرشحاً حتى لانتخابات 2017 الرئاسية. ففي بلد يأتي السياسيون الجادون فيها إما من اليسار أو اليمين نرى «ماكرون» يتجنب اللافتتين معا. وباعتباره مصرفياً سابقاً في بنك «روتشيلد»، ينظر إليه بتشكك من قبل الكثير من اليساريين التابعين للحكومة الاشتراكية التي خدم فيها.

ومنذ أن أطلق حركته المسماة «إلى الأمام» في شهر أبريل الماضي، ثارت تكهنات بأنه سيعلن خلال فترة وجيزة ترشحه إلى منصب الرئيس. وبدلاً من نفي مثل هذه التكهنات، قام بتشجيعها بالفعل، عندما وعد أتباعه في اجتماع في قاعة البلدية في تاريخ سابق من هذا العام بـ«قيادتهم إلى النصر العام 2017». إذا كان الإليزيه هو هدفه، كما يفترض كثيرون، فإن الشعبية في حد ذاتها لن تكون كافية لوصوله إلى هناك. فحركة «إلى ألأمام»تمتلك قاعدة أنصار تبلغ 60 ألف شخصاً فقط، مقارنة بجيش يبلغ تعداده 200 ألف شخص تابعين لحزب«الجمهوريون» حزب فرنسا اليميني الرئيس. وفي حين أن هناك أنباءً تقول إنه يجمع الأموال اللازمة لحملاته من الفرنسيين ميسوري الحال الذين يعيشون في الولايات المتحدة، من غير المحتمل أن تتوافر لديه ميزانية الحرب التي ستمكنه من إنفاق ما يقرب من 22 مليون يورو(24.5 مليون دولار) المسموح بإنفاقها في الحملة الرئاسية.

وحتى إذا ما تمكن من تدبير أمر المتطوعين والأموال، فسيظل من غير الواضح ماهية القاعدة السياسية التي سيحتلها. فالرئيس السابق والمرشح لانتخابات 2017 نيقولا ساركوزي، يتحرك بشكل مطرد في الوقت الراهن نحو اليمين الذي يحظر ارتداء البوركيني، آملاً أن يسرق أصواتا من مرشحة اليمين المتطرف«مارين لوبان».

وسبق لماكرون أن أعلن أنه ليس اشتراكيا، ولكنه لم يقل أين يرى نفسه. فبالنسبة لكارهيه هو مجرد حرباء سياسية: فهو الذي شجع أولاند على التخلي عن الضريبة الكبرى بنسبة 75 في المئة على الأغنياء.

وهو الذي قال أيضاً إنه سيحول فرنسا إلى كوبا أخرى ولكن من دون شمس دون أن يكون في سجله وتاريخه السياسي ما يدل على أنه سيكون قادرا على ذلك.. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء