• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اختيار 16 من 180 رواية منجزة في العام الماضي

الحب والتاريخ والمآسي والسياسة في القائمة الطويلة للبوكر العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يناير 2015

ساسي جبيل

أُعلنت في أبوظبي أمس القائمة الطويلة للروايات المرشّحة لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية للعام 2015 (البوكر)، وضمت 16 رواية صدرت خلال السنة الماضية 2013، واختيرت من بين 180 رواية يتحدر كتابها من 15 دولة عربية.

وينتمي كتّاب القائمة الطويلة لعام 2015 إلى تسع بلدان، بينهم ثلاثة من مصر وثلاثة من لبنان، أما الروايات فهي: «حياة معلقة» للفسلسطيني عاطف أبوسيف و«بعيداً من الضوضاء، قريباً من السكات» للمغربي محمد برادة و«طابق 99» لللبنانية جنى فواز الحسن و«ألماس ونساء» للسورية لينا هويان الحسن و«الروايات» للسورية مها الحسن و«ريام وكفى» للعراقية هدية حسين و«لا تقصص رؤياك» للكويتي عبدالوهاب الحمادي و«جرافيت» للمصري هشام الخشن و«انحراف حاد» للمصري أشرف الخمايسي و«غريقة بحيرة موريه» للبناني أنطوان الدويهي و«حي الأميركان» للبناني جبور الدويهي و«شوق الدرويش «للسوداني حمور زيادة و«ابنة سولسوف» لليمني حبيب عبد الرب السروري و«بحجم حبة عنب» للمصرية منى الشيمي و«الطلياني» للتونسي شكري المبخوت و»ممر الصفصاف» للمغربي أحمد المديني.

وأكد رئيس لجنة التحكيم أن الاختيارات في القائمة الطويلة أكدت صعوبة التوصل إلى اختيار ست عشرة رواية، تمثل اجتهادات متنوعة ومدارس فنية وأجيالاً مختلفة، كما أن بعض الأعمال هي الأولى لمؤلفيها، والبعض الآخر لكتاب متمرّسين. ومن المفيد التذكير بأن لجنة التحكيم تقوّم الروايات لا الروائيين.

وعلّق ياسر سليمان، رئيس مجلس أمناء الجائزة، قائلاً: «تواصل الجائزة العالمية للرواية العربية مسيرتها بقائمة طويلة جديدة، تقدم كعادتها روايات تتنوع اهتماماتها وأساليبها وجمالياتها، بأقلام كتّاب وكاتبات من بلدان الضاد، تلتقي وتتقاطع هواجسهم لتصبح مادة روائية خصبة».

هموم

وتمتد موضوعات الروايات المرشحة على مساحة واسعة من يوميات الحياة وتفاصيلها، وتثير أسئلة حول إشكاليات الحياة العربية السياسية والثقافية. ففي «حياة معلقة» نجد نقاشاً عميقاً حول مفهوم البطولة، والجدل حول الاشتراك مع الحياة أونفيها. فيما تستعيد رواية «بعيداً من الضوضاء، قريباً من السكات» أكثر من 50 سنة مرت على استقلال المغرب. تبدلت فيها القيم، وامتزجت أسئلة الهوية بالتطلع إلى مجتمع العدالة والتحرر، فيما احتدم الصراع بين السلطة الماضوية، وتيار الحداثة المعوقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا