• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

4 شهداء في استهداف مسجد بالأحساء.. الأمن اعترض انتحارياً قبل تفجير نفسه وضبط آخر

الإمارات تتضامن مع السعودية في مواجهة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يناير 2016

الرياض، أبوظبي (وام، وكالات) أدانت الإمارات العربية المتحدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدا في محافظة الأحساء بالمملكة العربية السعودية الشقيقة أمس. وأكدت وزارة الخارجية في بيان لها أمس تضامن دولة الإمارات العربية المتحدة الكامل مع المملكة العربية السعودية الشقيقة ووقوفها مع المملكة ضد كل عمل إرهابي يستهدف أمنها واستقرارها. وأعربت الوزارة في بيانها عن خالص تعازيها ومواساتها لحكومة المملكة العربية السعودية ولأسر الشهداء متمنية الشفاء العاجل للمصابين. وجددت دولة الإمارات موقفها الثابت بضرورة تضافر جهود المجتمع الدولي لاجتثاث آفة الإرهاب التي تتناقض مع كل القيم الأخلاقية والإنسانية. وأعلنت وزارة الداخلية السعودية استشهاد 4 أشخاص وإصابة 18 آخرين في الاعتداء الذي استهدف مسجداً بالأحساء شرق المملكة. وصرح المتحدث الأمني للوزارة، اللواء منصور تركي، بأنه تم منع انتحاريين من الدخول إلى مسجد الرضا بحي محاسن بمدينة الأحساء، أثناء أداء المصلين صلاة الجمعة. وأضاف: «تمكن رجال الأمن من رصدهما أثناء توجههما إلى المسجد، وعند مباشرة رجال الأمن في اعتراضهما بادر أحدهما بتفجير نفسه بمدخل المسجد، فيما تم تبادل إطلاق النار مع الآخر وإصابته والقبض عليه، وضبط بحوزته حزام ناسف». وأكدت الوزارة أنه تم &rlmضبط حزام ناسف وسلاح رشاش بحوزة شخص قبض عليه وسلاح رشاش آخر كان بحوزة انتحاري آخر فجر نفسه بمدخل المسجد. إلى ذلك، ذكر مصلون كانوا في مسجد الأحساء لـ«العربية.نت» أن إرهابياً دخل المسجد وقت صلاة الجمعة وأطلق النار من رشاش كان بحوزته بشكل عشوائي باتجاه المتواجدين في المسجد. وقال محمد بن سلمان الأحمدي (25 عاما) الذي أصيب بجروح طفيفة في الهجوم «بدأنا بالصلاة، ثم فوجئنا بسماع إطلاق نار». وأضاف «هرعنا واغلقنا الأبواب. وبعد ذلك اطلقا النار على الباب في محاولة لاقتحام المسجد. وفجر الانتحاري نفسه وفتح الباب حينذاك». وتابع الأحمدي أن الكهرباء انقطعت وعم الظلام والدخان في المسجد فيما قام مهاجم ثان بإطلاق النار «عشوائيا» على المصلين الذين حاولوا الاحتماء. وقال «بعد ذلك هاجمه المصلون وأخذوا سلاحه ونزعوا عنه حزامه الناسف، وقمنا بتقييد يديه». وأفاد سكان في الحي وكالة فرانس برس في مرحلة أولى أن المسجد تعرض لهجوم بقنبلة تم تفجيرها عند مدخله، ومن ثم «دخل شخص إلى المسجد وفتح النار». ونشر شريط فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي بعد الهجوم بدا فيه أشخاص ممددين أرضا بلا حَراك وسط شظايا الزجاج المتناثر. من جانبها، دانت مملكة البحرين بشدة الاعتداء الإرهابي، وأعربت الخارجية البحرينية في بيان صحفي نقلته وكالة الأنباء البحرينية عن بالغ التعازي وصادق المواساة لأسر الضحايا وذويهم متمنية الشفاء العاجل لجميع المصابين «جراء هذه الجريمة النكراء التي لا تمت لأي دين بصلة وتتنافى مع القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية». وثمنت الجهود الكبيرة التي تبذلها السعودية وحرصها الشديد على كل ما من شأنه تعزيز أمن واستقرار الدول العربية والإسلامية وخير ورفاهية شعوبها ومعالجة المشكلات والأزمات الدولية وعلى رأسها الإرهاب. وأعربت عن ثقتها بأن مثل هذه الأعمال الإرهابية لن تنجح في زعزعة السلم الأهلي أو إحداث فتنة أو خلاف بين أبناء الشعب السعودي الواحد مؤكدة في الوقت نفسه موقفها الراسخ الداعم للسعودية وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات لترسيخ الأمن وبسط الاستقرار في جميع أنحاء المملكة. واعتبرت أن ذلك ركيزة استراتيجية لتحقيق الأمن في المنطقة والعالم بأسره مجددة موقفها الثابت المناهض للإرهاب بكل أشكاله وصوره ومهما كانت دوافعه ومبرراته وتضامنها مع جهود المجتمع الدولي للقضاء على تلك الآفة الخطيرة التي تهدد دول العالم وشعوبه. بدوره، أعرب أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في برقية إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عن استنكار بلاده وأدانتها الشديدة لحادث التفجير. وقالت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا) إن أمير البلاد أكد في البرقية أن هذا العمل الإرهابي الذي استهدف أرواح الأبرياء الآمنين يتنافى مع مبادئ الدين الإسلامي الحنيف وكافة القيم الإنسانية، مؤكدا وقوف دولة الكويت وتعاطفها التام مع السعودية الشقيقة وتأييدها لكل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها. وجدد الأمير موقف دولة الكويت الرافض للإرهاب بكافة أشكاله وصوره وتعاونه مع المجتمع الدولي للقضاء عليه كما أعرب عن خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا هذا الحادث الإرهابي الشنيع متمنيا الشفاء للمصابين. ودانت الحكومة الأردنية الهجوم الإرهابي، وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية محمد المومني إن الهجوم الإجرامي الذي استهدف الأبرياء في مسجد الإمام الرضا يثبت مجددا أن الإرهاب الأعمى لا يستثني أحدا ويستهدف الجميع. وأكد المومني وقوف الأردن قيادة وشعبا بجانب السعودية ضد كل عمل إرهابي يستهدف أمنها واستقرارها. وقدم التعازي والمواساة لحكومة المملكة العربية السعودية وأسر الشهداء متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا