• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تحديد 5 محاور لمنظومة الاستجابة الأمنية

غرفة عمليات شرطة أبوظبي تتلقى 963 ألف بلاغ خلال 2013

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مايو 2014

بلغ إجمالي البلاغات التي تلقتها غرفة العمليات في شرطة أبوظبي خلال العام الماضي، 963015 بلاغاً، فيما بلغ إجمالي عدد البلاغات التي تلقتها “الغرفة” خلال عام 2012، 876995 بلاغاً. وقال المقدم محسن صالح اليافعي، نائب مدير إدارة العمليات، إن غرفة العمليات تضطلع بأدوار مهمة، منها استقبال المكالمات والبلاغات والرسائل، وتحريك الموارد البشرية والشركاء الاستراتيجيين للتعامل مع الحدث، وتفعيل نظام لدراسة الحدث الأمني لفريق الأزمات، وإدارة المعلومات التي تتضمنها الحالات الأمنية والطارئة والحوادث الجنائية والمرورية، فضلاً عن إعداد تقارير الأحداث الشهرية بتحديد أهم الأحداث والإجراءات العملياتية التحسينية لتطوير العمليات الإدارية للشرطة.

وذكر أن المهام الرئيسية لغرفة العمليات، استقبال المكالمات الطارئة على مدار 24 ساعة، وإدارة الأحداث الأمنية من خلال التعامل مع البلاغات، وإدارة المراقبة المرئية، منوهاً بمنظومة الاستجابة الأمنية، التي يتم من خلالها الاستجابة الفعالة لجميع البلاغات والحوادث الطارئة والمواقف الحرجة.

وعدّد المقدم اليافعي، 5 محاور لمنظومة الاستجابة الأمنية، وهي: سياسة الاستجابة، والمنظومة الذكية، والموارد البشرية، والتنسيق العملياتي، والتنسيق مع الشركاء الاستراتيجيين.

وبين أن سياسة الاستجابة: تحدد الإطار العام للاستجابة الفعالة على التعامل مع المواقف الحرجة والحالات الطارئة والحوادث الجنائية والمرورية؛ خلال توجيه إدارة الموارد وتحليل المعلومات والبيانات في غرف العمليات المركزية، وذلك بتحديد المسؤوليات والصلاحيات في تنفيذ الإجراءات المحددة ضمن العمليات الإدارية للشرطة بالتنسيق العملياتي مع المديريات والإدارات والأقسام والتنسيق مع الشركاء الاستراتيجيين؛ وذلك بتحقيق أهداف الأوليات الاستراتيجية للقيادة العامة لشرطة أبوظبي. أما المنظومة التقنية: فيتم من خلالها تحديد وتطوير وتمكين وإدارة البرامج التقنية والإلكترونية لاستخدامها في إدارة الحدث الأمني بحسب سياسة الاستجابة الفعالة لشرطة أبوظبي. أما الموارد البشرية: فيتم من خلالها إدارة وتنمية وتطوير مهارات وقدرات العاملين بحسب الإطار العام للكفاءة الوظيفية للعاملين بغرفة العمليات المركزية. والتنسيق العملياتي: هو التنسيق الذي يتم تحديده وفقاً للعمليات الإدارية لتحديد الأدوار والمسؤوليات للموارد البشرية كافة، في شرطة أبوظبي في إجراءات الاستجابة والتحريك للدعم التي يتم تنفيذها وإدارتها من قبل غرفة العمليات المركزية. أما التنسيق مع الشركاء الاستراتيجيين: فهو التنسيق الذي يتم تحديده وفقاً لسياسة الشركات لتحديد الأدوار والمسؤوليات للشركاء الاستراتيجيين في إجراءات الاستجابة والتحريك والدعم التي تم تنفيذها وإدارتها من قبل غرفة العمليات المركزية. وقال نائب مدير إدارة العمليات إن تصميم غرفة العمليات، يضمن مركزية المعلومات لجميع البلاغات والأحداث الطارئة، التي تقع في حدود النطاق المكاني الذي تعمل المؤسسة الأمنية فيه على تحقيق الأولويات الداعمة لحفظ الأمن والنظام العام، وتسهم في متابعة المواقف والأحداث الأمنية بصورة شاملة تمكنهم من دعم اتخاذ القرارات المناسبة. وأشار إلى أن غرفة العمليات المركزية تقدم خدماتها لأفراد المجتمع كافة على مدار 24 ساعة، ويعمل بها موارد بشرية من ضباط وضباط صف ومدنيين بنظام المناوبة، خدمة الاستجابة لرقم الطوارئ (999) وخدمة الرسائل النصية القصيرة (5999) لذوي الاحتياجات الخاصة؛ وخدمة إنذار الحريق (SAFE999). (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض