• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

الشارقة يقتنص 3 نقاط غالية من العين

«الملك» يعرقل مسيرة «الزعيم» بـ «ثلاثية برازيلية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يناير 2016

علي معالي (الشارقة)

حقق الشارقة فوزاً مثيراً على العين 3 - 2 في «الجولة 16» لدوري الخليج العربي، في المباراة التي جرت مساء أمس على الملعب البيضاوي في «الإمارة الباسمة»، وجاءت الأهداف بـ «البصمة البرازيلية» عن طريق فاندرلي «هدفين» في الدقيقتين 18 و71، وماكسويل في الدقيقة 80، وسجل لـ «الزعيم» دياكيه في الدقيقة 58، وسعيد الكثيري في الدقيقة 79، ليقتنص «الملك» ثلاث نقاط غالية من المتصدر، رفع بها رصيده إلى 18 نقطة، ورغم الخسارة يحتفظ العين بالقمة وله 40 نقطة.

وجاءت المباراة قوية من الفريقين، ونجح «الملك» بقيادة المدرب عبدالعزيز العنبري في تقديم عرض مثير، مع البرازيلي فاندرلي الذي كان نجماً فوق العادة، وقاد فريقه إلى الفوز الرائع.

ووضح التحفظ الكبير من لاعبي الفريقين من البداية، حيث اعتمد الشارقة على غلق المساحات أمام لاعبي العين، وتولى فاندرلي المهام الهجومية، وخلفه نواف مبارك الذي بذل جهداً كبيراً في تنويع الكرات، ونجح الشارقة في غلق المساحات تماماً أمام «الزعيم» في الثلث الأخير من الملعب، وهو ما دفع العيناوية إلى استخدام الكرات العميقة في الدفاع والتي لم تنجح في فك الحصار.

وظلت المباراة سجالاً ومحصورة بين الفريقين في وسط الملعب، حتى الدقيقة 18 عندما استغل فاندرلي كرة وصلته من الوسط، انطلق بها بمهارة وقوة من الناحية اليسرى حتى اقترب من منطقة العين وسددها جميلة سكنت شباك «البنفسج».

ووضح تأثر العين بعدم وجود عمر عبدالرحمن المصاب، وعاب البطء تمريرات دياكيه ومحمد عبدالرحمن، وهو ما جعل فاعلية الهجوم العيناوي قليلة على مرمى «الملك»، في ظل الرقابة الشديدة وغلق المساحات. اعتمد الشارقة بعد التقدم على الهجمات المرتدة، من خلال انطلاقات فاندرلي، وفي المقابل أصر العين على الاختراق من العمق، وهو ما جعل المهمة صعبة وسط تكتل «أبناء الملك»، وأجرى العين تغييراً في مراكز لاعبيه في الخطوط الأمامية، حيث ذهب محمد عبدالرحمن إلى الناحية اليمنى، وأسبريلا إلى اليسار، لإحداث «خلخلة» في دفاعات الشارقة في ربع الساعة الأخير من الشوط الأول، ولكن دون جدوى. ضغط العين في الشوط الثاني، وأشرك زلاتكو محمد أحمد بدلاً من مهند العنزي، وسنحت فرصة خطيرة لمحمد عبدالرحمن سددها ضعيفة في يد الحارس، ووضح تراجع الشارقة، ما منح الفرصة أمام الضيوف لتكثيف الهجمات، واستطاع دياكيه تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 58 من تصويبة أرضية سريعة على يمين الحارس، وفي الدقيقة 71 يتألق الشارقة بهجمة رائعة، حيث انطلق ماكسويل بالكرة من الوسط، وتحرك من اليسار ببراعة، ولعبها عرضية جميلة لتجد القناص فاندرلي الذي أسكن الكرة رأسية داخل الشباك محرزاً الهدف الثاني، ويرد سعيد الكثيري بهدف لتعادل للعين في الدقيقة 79 ولكن ماكسويل يسجل الهدف الثالث للشارقة، في سيناريو مثير، لتنتهي المباراة بفوز «الملك» على «الزعيم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا