• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يبدأ بتحديد المشكلات الأكثر شيوعاً

دراسة البيئة أساس العلاج «المعرفي السلوكي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 مايو 2015

خورشيد حرفوش

خورشيد حرفوش (أبوظبي)

يعاني الطفل المصاب بطيف التوحد من الانفصال الشديد عن الواقع وعدم القدرة على تطوير وتنمية علاقاته الانفعالية والعاطفية مع الآخرين، كما يعاني من النمطية والإصرار على الروتين مع ردود فعل عنيفة تجاه أي تغيير في هذا الروتين، بالإضافة إلى حركات بلا هدف مصحوبة في الغالب باضطرابات حادة في السلوك، مما يتسبب في العديد من المشكلات للقائمين على رعايته، لذا فإنه إذا قمنا من بداية المعرفة بإصابة الطفل بالتوحد بمحاولة فك الحصار الذي يفرضه هذا الاضطراب حول الطفل وبعزله عن المحيطين به والأخذ بيده إلى عالمنا فيشارك ويتعلم ويتفاعل وينمو نموا سريعا.

نظرية التعلم

يقول الدكتور وائل غنيم، المعالج السلوكي في مركز أبوظبي للتوحد: «العلاج المعرفي السلوكي هو حد أهم العلاجات الحديثة، ويعتمد العلاج المعرفي السلوكي في تناوله للسلوك المضطرب لدى الطفل التوحدى على نظرية التعلم، فالإنسان يتعلم من خلال تفاعلاته وخبراته بالعالم وبالآخرين، ويتعلم السلوك السوي كما يتعلم السلوك غير السوي، مما يعني عدم استحالة تعديله، ويتميز العلاج المعرفي السلوكي بأنه دمج بين العلاج المعرفي والإستراتيجيات السلوكية، حيث يعتمد على تغيير المعارف غير المرغوب فيها، والتي تكون قد أدت إلى المشكلة والاضطراب مستخدما مبادئ تعديل السلوك، حيث تقوم النظرية السلوكية على أساس أنه يمكن التحكم بالسلوك بدراسة البيئة التي يحدث بها والتحكم في العوامل المثيرة لهذا السلوك، فالسلوك عبارة عن استجابة لمؤثر ما».

سلوك خاص

يكمل الدكتور غنيم: «إن سلوك الطفل التوحدى هو سلوك خاص، ومن الممكن تحديد المشكلات الأكثر شيوعا لدى أطفال طيف التوحد وهي قصور التفاعل الاجتماعي، وعزلة الطفل، وعدم القدرة على التعامل مع الآخرين، وفقدان اللغة، وعدم القدرة على التواصل البصري، والبكاء والصراخ والضحك دون سبب، والعدوانية تجاه نفسه أو الآخرين، والنقص في مهارات رعاية الذات، والتعلق بأشياء لا قيمة لها مثل الورق أو العلب الفارغة وغير ذلك من الأشياء، والنوم المتقطع أثناء الليل مع الصراخ والبكاء، والتعلق الشديد بالأشياء التي تصدر أصواتا تكرارية أو حركات اهتزازية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا