• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

ارتفاع عدد الدول المتاحة للمواطنين إلى 151

إعفاء متبادل من تأشيرات الدخول بين الإمارات والبرازيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يونيو 2018

أبوظبي (وام)

أعفت جمهورية البرازيل، مواطني دولة الإمارات من حملة جوازات السفر العادية من الحصول على تأشيرة السفر المسبقة، حيث أصبح بإمكانهم السفر إلى جمهورية البرازيل دون الحاجة إلى تأشيرة مسبقة اعتباراً من اليوم، وذلك رغبة من كلا البلدين في تعزيز التعاون والعلاقات الثنائية.

وقال السفير أحمد سعيد الهام الظاهري، الوكيل المساعد للشؤون القنصلية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، إن حملة جميع جوازات السفر الإماراتية يمكنهم دخول أراضي جمهورية البرازيل بدون تأشيرة مسبقة مع إمكانية البقاء لمدة أقصاها 90 يوماً خلال 12 شهراً.

وأوضح أن هذه المبادرة من حكومة البرازيل تعكس المكانة الدولية التي أصبحت تتبوأها دولة الإمارات، وتؤكد تنامي العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية البرازيل، وتفتح آفاقاً جديدة لمواطني الدولة للسياحة والاستثمار والتجارة.

وأضاف أن وزارة الخارجية والتعاون الدولي قطعت شوطاً كبيراً في جهودها الدبلوماسية والقنصلية من أجل تعزيز مكانة الدولة على المستوى العالمي، وأكد أن التزامها بتوقيع مذكرات تفاهم بشأن الإعفاء من التأشيرات، يأتي من حرصها على تقديم خدمات قنصلية متميزة لمواطني الدولة لتسهيل سفرهم إلى دول العالم من جهة، وتوطيداً للعلاقات الثنائية مع دول العالم، من خلال تعزيز التعاون في المجالات السياحية والاقتصادية والاستثمارية من جهة أخرى.ومع دخول اتفاقية الإعفاء المشترك بين الإمارات العربية المتحدة وجمهورية البرازيل حيز النفاذ، يصل عدد الدول التي تعفي مواطني الدولة من التأشيرات المسبقة إلى 151 دولة. ووفقاً لآخر التحديثات، يتربع جواز السفر الإماراتي «العادي» حالياً في المركز الأول عربياً وشرق أوسطياً، كما يتربع على المركز الـ 14 على مستوى العالم.وشهدت السنوات الماضية العديد من الزيارات المتبادلة بين كبار مسؤولي البلدين الصديقين، وكان من أهم هذه الزيارات التي عكست قوة وتطور العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في أبريل 2014، وتتميز العلاقات الثنائية الإماراتية البرازيلية بأنها تاريخية ومتطورة باستمرار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا