• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مع استمرار غياب المحفزات

توقعات باستمـرار الشـراء الانتقائي للأسهم القيادية والمضاربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 سبتمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

يتوقع أن تبقى السيولة في أسواق الأسهم المحلية على معدلاتها، حتى اقتراب الشركات من إعلان نتائجها للربع الثالث مطلع أكتوبر المقبل، مع استمرار عمليات الشراء الانتقائية من قبل مستثمرين أجانب تستهدف بناء مراكز مالية عند مستويات سعرية جذابة، بحسب محللين ماليين.

وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطنية للأوراق المالية، إن تعاملات الأسواق خلال شهر أغسطس تشير إلى أن السيولة ظلت محافظة على معدلاتها المتدنية، وإن كانت أفضل نسبيا من مستوياتها في شهر يوليو، ولا يتوقع أن تتغير هذه المعدلات خلال شهر سبتمبر ، والذي يتسم بتعدد أوجه الإنفاق الشخصية للمستثمرين مثل رسوم المدارس وغيرها، مما لا يكون هناك فائض كاف يوجه للاستثمار في الأسهم من قبل المستثمرين الأفراد.

وأضاف «لهذا السبب ربما يكون الربع الأول من العام، هو أفضل أرباع العام نشاطاً في الأسواق، خصوصاً في ظل التوقعات بأن أرباح الشركات في النصف الثاني لن تكون أفضل من مستوياتها في النصف الأول خصوصاً في الربع الأول، ما يعني أن الأسعار العادلة للأسهم باتت بالفعل مسعرة ضمن مستويات الأسعار السوقية الحالية».

وأفاد بأن الأسواق تفتقد حالياً إلى الدوافع التي تشجع على دخول سيولة جديدة تكسر التداول الأفقي الذي تتسم به التداولات الحالية، في ظل عوامل سلبية منها الخارجي مثل تداعيات الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي، وتوقعات رفع سعر الفائدة الأميركية نهاية العام الحالي، إن لم يكن خلال شهر سبتمبر، فضلاً عن عوامل داخلية منها الضغط على السيولة لدى المصارف الخليجية بشكل عام.

وقال ياسين إن أسواق الإمارات تعتبر الأفضل أداءً منذ بداية العام بين أسواق المنطقة، إذ يرتفع سوق دبي المالي بأكثر من 10%، وسوق أبوظبي بين 4-5%، أخذاً في الاعتبار أن الأسواق استهلت العام الحالي وخلال شهر يناير بانخفاض نسبته 15%، مما يعني أنه في حال حافظت الأسواق على هذه المكاسب حتى نهاية العام 2016، فإن ذلك يعد أمراَ جيداً للغاية، في ظل التحديات التي تواجه الأسواق والاقتصاديات العالمية والإقليمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا