• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

4 مباريات في افتتاح الجولة «قبل الأخيرة»

العين يواجه بني ياس في «بروفة» التتويج باللقب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 مايو 2015

معتصم عبد الله (دبي) يتربع سباق «الوصافة»، في المباراة التي تجمع الجزيرة بضيفه الشباب في بؤرة الاهتمام متصدرا كل لقاءات الجولة 25 «قبل الأخيرة» لدوري الخليج العربي لكرة القدم، والتي تشهد إقامة ثلاث مباريات أخرى اليوم أيضاً، حيث يلتقي العين «البطل» بضيفه بني ياس في «بروفة» التتويج باللقب، فيما يحل «الفرسان» ضيفاً على الوحدة الثالث، ويستقبل النصر اتحاد كلباء الهابط، وتستكمل الجولة التي جرى تعديل برنامجها بقرار من لجنة المحترفين، بإقامة ثلاث مباريات غداً تجمع الظفرة مع الشارقة، والفجيرة مع الوصل، وعجمان مع الإمارات. ويسعى العين بطل الدوري إلى المحافظة على سجل نتائجه الإيجابية في ستاد هزاع بن زايد، حينما يستقبل بني ياس الثامن في الظهور قبل الأخير بالبطولة، قبل مواجهة الشارقة في الجولة الأخيرة على ذات الملعب، والتي تشهد تتويجه الرسمي باللقب الـ12، وحافظ «البنفسج» على سجله خالياً من الخسارة في 12 مباراة سابقة على ملعبه حصد الفوز في 11 مباراة، مقابل التعادل في واحدة مع ضيفه النصر 1-1 في الجولة التاسعة. وستكون الفرصة متاحة أمام «فخر العاصمة»، الذي يفتقد خدمات الثلاثي فوسيتنش وبيتروبيا وخميس إسماعيل لحسم الوصافة التي يحتلها حالياً برصيد 48 نقطة، شريطة تجديد تفوقه على ملاحقه «الجوارح» صاحب المركز الثالث بـ45 نقطة، وقد تمنح نتيجة التعادل أيضاً للجزيرة فرصة حصد المركز الثاني حال تعثر الوحدة صاحب المركز الرابع بالتعادل، أو الخسارة في إحدى مباراتيه المقبلتين أمام الأهلي والنصر. وظفر الجزيرة بالوصافة مرتين على التوالي منذ انطلاقة دوري المحترفين في موسمي 2008-2009، و2009- 2010، فيما يعد المركز الثالث موسم 2011- 2012 الأفضل للجوارح الذي استعاد توازنه بالفوز على الفجيرة بهدف في الجولة الماضية. في المقابل، يخوض الوحدة الراغب في التمسك بآمال المنافسة على المركزين الثاني والثالث اختباراً صعباً أمام مضيفه الأهلي صاحب المركز الخامس، وتوحي نتائج الجولات الثلاث الماضي لطرفي اللقاء بمواجهة ندية عطفاً على نجاح الفرسان في الفوز على الإمارات 1-0 واتحاد كلباء 3-0 مقابل التعادل مع النصر 2-2، في حين تغلب «العنابي» على الجزيرة 1-0، والظفرة 2-1، وتعادل مع العين من دون أهداف في الجولة الأخيرة. وتبدو الفرصة مثالية أمام النصر العائد لسكة الانتصارات بثلاثية في الجولة الماضية على حساب مضيفه الإمارات، من أجل فك عقدة الفوز على ملعبه في الدور الثاني، حينما يواجه كلباء المتذيل في طريقه نحو المركز الخامس، وغابت الانتصارات عن قلعة «العميد» في الدور الثاني للدوري منذ فوزه على الإمارات 3-0 في الجولة 11. ترويسة 1 أكد أحمد راشد نجم الوحدة الصاعد، قوة وصعوبة المواجهة التي ستجمع فريقه أمام الأهلي، وقال: «ندخل المباراة بثقة عالية وبرغبة تحقيق الانتصار، وننتظر مؤازرة وتشجيع الجمهور». يوفانوفيتش: مشغولون بلقاء اليوم ولـ«الخليجية» وقتها مراد المصري- فيصل النقبي (دبي، كلباء) أكد الصربي إيفان يوفانوفيتش المدير الفني للنصر، أن تركيز فريقه منصب على المباراة المقبلة أمام اتحاد كلباء بوصفها الحدث الآني الجدير بالاهتمام، وذلك مع ترقب خوض «العميد» لمواجهة أمام الشباب في نصف نهائي كأس الأندية الخليجية بعدها بأيام معدودة، وقال: «نسعى لتحيق الفوز على كلباء، فلكل مباراة وقت، والوقت الحالي هو مباراة اتحاد كلباء، ولا ننشغل بغيرها، وبعد ذلك نفكر بالمباراة التي تليها، سنواجه فريقاً يلعب بانضباط، ونجح بالتطور وتقديم مستويات جيدة بالمباريات الماضية رغم هبوطه، لكنه رغم ذلك يواصل الدفاع عن سمعته بشكل لافت». وأوضح المدرب أنه راضٍ عن المستوى الذي ظهر عليه النصر بالمباراة الماضية أمام الإمارات، إلى جانب عودة توريه من الإصابة ونجاحه بالتسجيل ليشكل إضافة للفريق. وتابع: «سنخوض بقية المباريات بجدية، وسنحاول تقديم أفضل أداء رغم ضغط المباريات المتتالية». في المقابل، أقر وليد عبيد مدرب «النمور» بصعوبة المواجهة أمام «العميد»،عطفاً على قوة الأخير وطموحه في مركز متقدم في جدول الترتيب، بالإضافة إلى رغبته الكبيرة بتعويض خسارة مباراة الذهاب، وقال: «نولي المباراتين المقبلتين أهمية كبيرة، خاصة أنها تعتبر إعداداً مهماً لمباراة دور الستة عشرة ببطولة كأس رئيس الدولة، وهدفنا الوصول إلى جاهزية جيدة لمواجهة الأهلي الحاسمة». كوزمين: سباق المراكز لا يعنينا معتز الشامي- مصطفى الديب (دبي، أبوظبي) رفض الروماني كوزمين مدرب الأهلي التركيز على الصعوبات التي يواجهها فريقه قبل مباراة الوحدة، وقال: «كل أمور الفريق ممتازة، ولن أتحدث عن شيء كي لا اتهم بأنني دائم الشكوى، أو إنني أتحدث عن السلبيات فقط». وحول طموحات فريقه في الوصول للمركز الخامس، قال: «المركز الخامس لا يعني لنا شيئاً، لأن احتلال المركز الثاني في الأساس يعد خسارة للأهلي، ما نسعى إليه هو تحقيق الانتصارات فقط». وعرج الروماني للحديث عن البطولة الآسيوية، منوهاً بأنها فقدت رونقها في ظل الأخطاء التحكيمية وقرارات الاتحاد الآسيوي، وذكر أنه لا يجد تفسيراً لقرار الاتحاد الآسيوي، برفضه رفع الإيقاف عن اللاعب ماجد حسن، لافتاً إلى أن الاتحاد القاري عاقب الأهلي مرتين، الأولى حينما تم طرد ماجد عن طريق الخطأ في مباراة الأهلي السعودي بدوري أبطال آسيا، والمرة الثانية حينما رفض رفع الإيقاف عن اللاعب. في المقابل، أكد سامي الجابر مدرب الوحدة أهمية حصد النقاط الست في مباراتي فريقه المقبلتين رغم الجهد البدني الكبير للاعبيه في الجولات الثلاث الماضية، وقال «مباراة اليوم لن تكون سهلة خاصة أن الأهلي يمتلك لاعبين على مستوى، ومدرباً يعرف كواليس وأسرار الكرة الإماراتية جيداً، وكل هذه الأمور تزيدنا إصراراً على تحقيق النتيجة الإيجابية». وأضاف: «منذ قدومي للوحدة واجهت العديد من الضغوطات، ومع كل مباراة تزيد هذه الضغوط وهي جزء من اللعبة، نمتلك الأفضلية على الأهلي بفارق بـ 6 نقاط، ويجب علينا الفوز أولاً للمحافظة على الفارق من أجل المنافسة على المركز الثالث». وتابع: «رغم استفادة المنافس من خوض مباراة الجولة الماضية قبلنا بيوم، ومواجهتنا الصعبة أمام العين في «الكلاسيكو»، إلا أننا مستعدون لحصد النقاط الثلاث». جيريتس: هدفنا إثبات أننا «وصيف» الدوري أمين الدوبلي - وليد فاروق (أبوظبي- دبي) شدد البلجيكي إيريك جيريتس مدرب الجزيرة على أن غياب الثلاثي فوسينيتش وبيترويبا وخميس إسماعيل لن يؤثر سلباً على فرص فريقه في الفوز بنقاط مباراته أمام الشباب الليلة، والتي يطمح من خلالها فريقه لحسم مركز الوصافة، وقال: «فوزنا اليوم يضمن المركز الثاني، وهذا ما يجعل أهدافنا في المباراة الصعبة واضحة ومحددة، وأثق في قدرتنا على تعويض الغيابات الدفع بتشكيلة قادرة على تقديم أفضل مستوى ممكن». وأضاف: «فوز العين بالدوري لن يجعلنا نفقد الحافز لنلعب بتركيز وبروح قتالية، فالعين فاز بالدوري، لأنه كان الفريق الأفضل، ولأنه جمع العدد الأعلى من النقاط، وقد فزنا عليه في ملعبنا وقدمنا مستوى جيداً للغاية في ملعبهم لكننا لم نوفق في العودة من هناك بالنقاط الكاملة، وهدفنا الآن هو الاحتفاظ بالمركز الثاني لنؤكد أننا على الأقل ثاني أفضل فريق في الإمارات في الموسم الحالي». من جانبه اعتبر كايو جونيور مدرب الشباب المواجهة أمام الجزيرة «حاسمة» في تحديد المنافسة على الوصافة، وقال: «لا يزال لدينا الأمل في اقتناص الوصافة، وأمامنا مباراة اليوم ومباراة ثانية أمام اتحاد كلباء في الجولة الأخيرة، وسنظل محافظين على طموحنا»، وتابع: «نحترم فريق الجزيرة ونقدر إمكاناته، لكنني مؤمن بقدرات فريقي، ومتأكد أنها ستكون مواجهة قوية، صحيح كنت أتمنى أن ينجح الشارقة في عرقلة الجزيرة لكن هذا لم يحدث، وأصبح علينا أن نحقق طموحنا بأيدينا». ووجه كايو سؤالاً استنكارياً إلى جماهير الجوارح: «ماذا تريدون من فريقكم أكثر من أنه ينافس على وصافة الدوري، وأنه تأهل إلى نصف نهائي بطولة الأندية الخليجية، لكي تحضروا وتدعمونه وتساندوه؟!» زلاتكو: نتطلع لمواصلة مشوار الانتصارات حتى النهاية صلاح سليمان- عبد الله القواسمة (العين، أبوظبي) أكد الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب العين أنه يسعى اليوم للفوز على بني ياس في لقاء اليوم، ومن بعده التغلب على الشارقة حتى يستطيع أن يواصل مشوار الانتصارات، وينهي الموسم على نحو يتماشى مع البداية القوية التي كانت سبباً في حسم «الزعيم» لدرع الدوري قبل ثلاث جولات من نهايته. ووصف زلاتكو بني ياس بالفريق القوي، والذي تمكن من تخطي المنافس المباشر الجزيرة في الجولة قبل الأخيرة، ما يؤكد أنه قادم لتقديم مستوى متميز والفوز على بطل الدوري. وأشاد زلاتكو بالمردود الجيد للاعبي فريق الـ21، الفائز في الجولة الماضية على الوحدة 2-1، لافتاً إلى أنه سيجري بعض التغييرات في تشكيلة الفريق أمام «السماوي» لإتاحة الفرصة لعدد من البدلاء استعداداً للمواجهة المقبلة في دوري أبطال آسيا أمام نفط طهران، مؤكداً أن حضور الجماهير اليوم سيعزز من معنويات اللاعبين قبل اللقاء الآسيوي القادم، خاصة أن العين يتطلع لإنهاء مرحلة المجموعات، وهو في الصدارة على غرار النسخة السابقة. من جانبه، توقع الإسباني لويس جارسيا المدير الفني لـ«السماوي» أن تكون مباراة الليلة عامرة بالإثارة والمتعة على الرغم من حسم الأخير الصراع على اللقب مبكراً، وقال: «يملك العين أفضل اللاعبين في الدوري على صعيد المواطنين أو الأجانب، في حين أن سيلعب فريقي للاستمتاع، مع أهمية تقديم الأداء الذي يكفل لنا العودة بالنقاط الثلاث». وأضاف: «الإحصائيات الخاصة بالمواجهات التي خاضها العين على أرضه مدهشة، إذ لم يتلق مرماه سوى سبعة أهداف، فيما تعادل في مواجهتين فقط، وهو في الإمارات أشبه بفريقي ريال مدريد أو برشلونة في إسبانيا، لكننا في المقابل لدينا طموح مشروع لتحقيق نتيجة مشابهة لنتيجة الجزيرة، حيث نملك أملاً ضعيفاً في التقدم لاحتلال المركز السابع، وسنبذل كل ما في وسعنا لتحقيق ذلك».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا