• الأحد 29 شوال 1438هـ - 23 يوليو 2017م

إحراق جثمان المُنشقّ الصيني ليو تشياوبو

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 يوليو 2017

شنيانغ (أ ف ب)

قامت الصين بإحراق جثمان المُنشقّ حائز جائزة نوبل للسلام ليو تشياوبو، اليوم السبت، في مراسم جرت بتكتم بعيداً عن وسائل الإعلام لكن بحضور زوجته التي لم يعرف مصيرها حتى الآن.

وقال جانغ تشيجيانغ أحد المسؤولين في مكتب الإعلام في شينيانغ (شمال شرق الصين) إن جثمان المعارض أحرق «عملاً برغبة أفراد أسرته». وكان ليو أدخل المستشفى في هذه المدينة حتى وفاته الخميس.

وأظهرت صور نشرتها السلطات أرملة الراحل الشاعرة ليو تشيا التي تخضع للإقامة الجبرية منذ 2010 وقد وضعت نظارات سوداء وهي تبكي أمام جثمان زوجها الذي أحاط به عدد من أقاربه ونثرت حوله ورود بيضاء.

ونفى المسؤول وجود أي تسرع من قبل السلطات في إحراق الجثمان. وقال إن الإجراءات «تمت حسب تقاليد شمال الصين التي تقضي بإحراق الجثمان في مركز خاص بذلك وعزاء في الأيام الثلاثة التي تلي الوفاة».

وتوفي ليو الذي منح جائزة نوبل للسلام في 2010، عن 61 عاما بسرطان الكبد من دون أن يسمح له النظام الصيني بأن يمضي أيامه الأخيرة حراً في الخارج. وتواجه الصين انتقادات حادة منذ وفاته لهذا السبب.

وكان الكاتب والأستاذ الجامعي ليو تشياوبو أوقف في ديسمبر 2008 ثم حكم عليه بعد عام بالسجن لأحد عشر عاما بعد إدانته بالتخريب. وقد منح حرية مشروطة وأدخل إلى المستشفى بعد اكتشاف إصابته بالسرطان في نهاية مايو. ... المزيد