• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

ولي عهد أبوظبي يوجه بزيادتها

125 سيارة جوائز الفائزين في مهرجان محمد بن زايد للهجن بميدان اللبسة في أم القيوين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 يناير 2013

أبوظبي (الاتحاد) - وجه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بزيادة جوائز مهرجان سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للهجن في ميدان اللبسة بأم القيوين 45 سيارة جديدة ليبلغ إجمالي عدد السيارات المخصصة للمشاركين في كل الأشواط إلى 125 سيارة ستوزع للفائزين في جميع الأشواط.

وتفتتح النسخة الثانية من مهرجان سمو الشيخ محمد بن زايد للهجن في ميدان اللبسة بأم القيوين غداً، ويستمر حتى 17 يناير الجاري.

ويحظى المهرجان بمشاركة كبيرة من الملاك والمضمرين من الإمارات ودول مجلس التعاون، حيث ستتنافس نجائب الأصايل في 125 شوطاً لنيل الناموس والجوائز القيمة المخصصة للفائزين، وهي عبارة عن سيارات وجوائز نقدية قيمة.

كما خصصت اللجنة المنظمة للمهرجان 10 رموز للفائزين في المهرجان بواقع رمزين في كل يوم، حيث ستكون البداية بفئة الحقايق في اليوم الأول ثم اللقايا في اليوم الثاني والإيذاع في اليوم الثالث، ثم الثنايا في اليوم الرابع وسيكون مسك الختام في اليوم الخامس مع تحدي الحول والزمول.

وأعرب معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن، عن الشكر والعرفان للقيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على دعمه غير المحدود لرياضات الآباء والأجداد، وحرص سموه على تعزيز قيم الماضي في نفوس الأبناء والأجيال المقبلة.

وثمن معاليه رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بإقامة هذا المهرجان للعام الثاني على التوالي لأبناء القبائل بعد النجاح الكبير الذي حققه المهرجان في انطلاقته الأولى العام الماضي في ميدان السوان لسباقات الهجن في رأس الخيمة.

وقال معاليه: رعاية ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان هذا المهرجان، يمثلان إضافة جديدة في تطوير وتعزيز سباقات الهجن العربية الأصيلة على مستوى الدولة ودول مجلس التعاون، كما أنهما يمثلان فرصة لتجمع والتقاء نخبة الملاك والمضمرين وأبناء القبائل في سباق خصص لهم للتنافس في الجوائز والألقاب ورموز المهرجان، مثمناً الجوائز الضخمة التي وجه بتقديمها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وارتفاع عدد السيارات إلى 125 سيارة مما يجعل المهرجان الأغلى والأكبر من ناحية الجوائز المرصودة للفائزين. وأكد معاليه أن المهرجان سيحظى في دورته الثانية بالمتعة والإثارة على مدى أيامه الخمسة من خلال الرغبة المتزايدة لملاك الإبل في المشاركة والحضور القوي في التنافس، منوهاً معاليه بأن اتحاد سباقات الهجن واللجنة المنظمة أكملا الاستعدادات كافة لإنجاح المهرجان. من جانبهم، أعرب ملاك الهجن عن سعادتهم البالغة برفع الجوائز إلى 125 سيارة في الدورة الثانية من مهرجان سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لسباقات الهجن لأبناء القبائل بعد المشاركة العالية والنجاح المتميز الذي حققته نسخة المهرجان العام الماضي، مؤكدين جاهزيتهم الكاملة للمشاركة في هذا الحدث التراثي الكبير. وأشادوا بدعم ورعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان سباقات الهجن العربية الأصيلة من خلال تنظيم مهرجان سموه السنوي الذي يطوف مختلف إمارات الدولة، مؤكدين أن إقامة هذا المهرجان هو إحياء لتراث عربي عريق حرص المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على الاهتمام به وغرسه في نفوس الأجيال.

وقد اكتسى ميدان اللبسة حلة زاهية استعداداً لانطلاق المهرجان غداً، حيث بدأت طلائع الهجن المشاركة في الوصول إلى أم القيوين، ومن المتوقع أن يتحول المهرجان إلى عرس تراثي كبير يجمع ملاك الإبل ومحبي هذه الرياضة الشعبية العريقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا