• الخميس 04 ذي القعدة 1438هـ - 27 يوليو 2017م

عباس يهاتف نتنياهو مستنكراً «الاشتباك الأخطر» بين الطرفين

استشهاد 4 فلسطينيين في القدس والضفة ومقتل جنديين إسرائيليين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 يوليو 2017

علاء مشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله)

استشهد أربعة فلسطينيين في الضفة الغربية والقدس، ثلاثة منهم خلال اشتباك مع قوات الاحتلال في البلدة القديمة من القدس المحتلة، فيما قتل جنديان إسرائيليان، ومنعت سلطات الاحتلال الفلسطينيين من أداء صلاة الجمعة لأول مرة منذ خمسين عاماً، واعتقلت مفتي الديار المقدسة، في وقت أجرى الرئيس الفلسطيني محمود عباس اتصالاً هاتفيا برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أعرب خلاله عن استنكاره ما حصل. واستشهد ثلاثة فلسطينيين من مدينة أم الفحم داخل فلسطين المحتلة العام 1948 أمس، خلال اشتباك مع قوات الاحتلال في القدس القديمة، بينما قتل شرطيان إسرائيليان، قبل أن تلاحق الشرطة المهاجمين الثلاثة إلى باحة المسجد الأقصى وترديهم قتلى، في أحد أخطر الحوادث التي تشهدها هذه المنطقة.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري، إن منفذي الهجوم من فلسطينيي الداخل من مدينة أم الفحم ومن عائلة واحدة وليست لهم أية سوابق أمنية، وهم محمد أحمد محمد جبارين (29 عاماً) ومحمد حامد عبد اللطيف جبارين (19 عاماً) ومحمد أحمد مفضل جبارين (19 عاماً). والجنديان القتيلان هما هايل سطاوي (30 عاماً) وكميل شنان (22 عاماً)، وهما من الأقلية الدرزية.

وقالت السمري إن المسلحين وصلوا إلى الموقع وتوجهوا صوب إحدى بوابات المدينة القديمة القريبة. وأضافت «عندما شاهدوا رجال الشرطة أطلقوا النار باتجاههم ثم لاذوا بالفرار صوب المسجد الأقصى. وقعت مطاردة وقتلت الشرطة ثلاثة مسلحين». وذكرت أن الشرطة عثرت على ثلاثة أسلحة بحوزتهم .

وقال ميكي روزفيلد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، إن المهاجمين كانوا يحملون بنادق وسكاكين. وتظهر تسجيلات فيديو متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، وابلاً من الرصاص في تبادل لإطلاق النار على ما يبدو بين قوات الأمن الإسرائيلية والمهاجمين.

وأظهرت لقطات من هواتف محمولة بثتها وسائل إعلام إسرائيلية، أفراداً عدة من الشرطة يطاردون رجلاً ويردونه قتيلاً في موقع الهجوم. ... المزيد