• الجمعة 27 شوال 1438هـ - 21 يوليو 2017م

«واشنطن تايمز»: قطر هدف أي حملة للقضاء على الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 يوليو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت صحيفة «واشنطن تايمز» الأميركية أن قطر ينبغي أن تكون هدفاً في أي حملة للقضاء على الإرهاب. وأوضحت الصحيفة أن أميركا، بعد تنصيب ترامب رئيساً، ربما أصبح لديها فرصة فريدة للتعامل أخيراً مع مصادر الإرهاب في الشرق الأوسط بطريقة أكثر حسماً مما فعلت في أي وقت مضى منذ 11 سبتمبر، مشيرة إلى أن هذه الجهود تتطلب أن تلقى نظرة جديدة وباحثة في الدولة التي تستضيف قاعدة أميركية في الشرق الأوسط وهي قطر. وأشارت الصحيفة إلى أن أيام إدارة أوباما التي كانت متسامحة مع الإخوان قد انتهت، وكانت قطر تراهن على أن الولايات المتحدة ستواصل طريق تمكين المتطرفين ورأت ضوءاً أخضر لتمويل وإيواء وتمكين الإرهاب من خلال دعمها للتنظيم الإرهابي.

وأضافت: كما أن الوعاظ المقيمين في قطر وجامعي التبرعات لهم علاقات وثيقة بداعش، في حين أن الدوحة تتسامح مع النظام الإيراني وحماس، ذراع الإخوان في غزة. لكنه تبين أن رهانها سيئ، مشيرة إلى أن جيران قطر يعتبرون البرنامج النووي والصاروخي لطهران هو تهديد لهم، كما أن قطر حولت قناة الجزيرة التي أنشأتها لتكون «قناة جهادية» ومتحدثاً باسم المتطرفين، كما تقوم الدوحة بدعم جماعة أنصار الشريعة في ليبيا والمسؤولة عن مهاجمة المنشآت الأميركية في بنغازي والتي قتلت السفير الأميركي بوحشية. وأوضحت الصحيفة أن واشنطن ستحتاج إلى حلفاء الخليج في أي صراع محتمل مع إيران وجيوشها وميليشياتها المنتشرة من العراق إلى سوريا ولبنان والعراق، وستحتاج أميركا إلى السعودية والدول الأخرى للتعاون الاقتصادي وفي مجال الطاقة مع سعي إدارة ترامب لتحقيق معدل نمو 3% سنوياً.

وقالت إنه حتى بعد اتفاق الرياض بين الدول الخليجية واصلت قطر في دعمها للإخوان ولم توفر لهم الملاذ فقط ولكن قاعدة آمنة لانطلاق عملياتهم ونشر أيديولوجيتهم. وأشارت الصحيفة أيضاً إلى دفع الدوحة ما سمي بالفدية بنحو مليار دولار للحرس الثوري الإيراني والذي يدعم الميليشيات الشيعية المتشددة.

وأوضحت أنه إضافة إلى ذلك هناك تمويل قطر لجبهة النصرة وعناصر القاعدة في سوريا فضلاً عن الكثير من عناصر الإرهاب التي تعمل في قطر دون أي قلق من احتمال اعتقالها.

وأكدت الصحيفة أنه لا يجب أن تلوم قطر إلا نفسها على العقوبات التي فرضها جيرانها في الخليج عليها. ورغم ضرورة أن تسعى الولايات المتحدة لحل الموقف، إلا أن هناك عاصفة قادمة في الشرق الأوسط، كما تقول، صراع محتمل بين إيران والدول السنية المتحالفة مع الغرب. وقد ذكرت المخابرات الألمانية هذا الأسبوع أن إيران لم تستسلم في سعيها للحصول على التكنولوجيا النووية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا