• الثلاثاء 28 ذي الحجة 1438هـ - 19 سبتمبر 2017م
  07:00     ترامب: الاتفاق النووي مع إيران هو مصدر "إحراج"        07:01     ترامب يتوعد أمام الأمم المتحدة بسحق "الإرهاب الإسلامي المتطرف"        07:02    ترامب: حان الوقت لفضح الدول التي تدعم جماعات مثل القاعدة وحزب الله        07:02     ترامب: زعيم كوريا الشمالية يقوم بـ"مهمة انتحارية"        07:03    ترامب: سنوقف "الإرهاب الإسلامي الأصولي" لأننا لا نستطيع السماح له بتدمير العالم بأسره        07:06    ترامب يقول إنه يدعم إعادة توطين اللاجئين في أٌقرب مكان من بلادهم    

الجزائر.. مأساة الفن في فيلم «ذاكرة الأحداث»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يناير 2016

مختار بوروينة (الجزائر)

استرجع المخرج عبد الرحمن العلوي في فيلمه الروائي الطويل «ذاكرة الأحدات»، خلال عرضه أول من أمس، التضحيات الجسام التي قدمها الفنانون الجزائريون في تسعينيات القرن الماضي ضد الإرهاب الظلامي والتطرف الديني، عبر قصة محبوكة بطلها صحفي من مدينة سطيف في الهضاب العليا للجزائر، يدعى عزالدين، الذي يتقاسم مع زوجته وأمه وأولاده وبعض أصدقائه هواية الفن الرابع، ويجمعهم الإصرار على أداء عملهم المسرحي الذي يندد بـ«النفاق الديني» على الرغم من التهديدات اليومية للإرهابيين التي كانت تصلهم عبر رسائل الموت، حيث يقوم بالتحضير لاقتباس مسرحية «تارتوف المحتال» للمسرحي الفرنسي موليير برفقة أعضاء فرقته المسرحية الهاوية ،غير أن الاغتيال يكون مصيره في النهاية ضمن قائمة ظلت مفتوحة على اغتيال العقل والفن موقعة بالدم وتلبس الأسود.

ومن خلال مشاهد درامية يشيد الفيلم بروح المقاومة التي ميزت بقية الأفراد في صورة رمزية للفنانين آنذاك من الذين أبوا إلا أن يصمدوا بفنهم أمام همجية المتطرفين، مندداً من جهة أخرى بالإرهاب الذي أودى بحياة العشرات منهم في حين أن البعض الآخر رحل في صمت ونسيان من الكل.

كما كرم الفيلم عدداً من أبرز وجوه الثقافة في الجزائر الذين طالتهم أيادي الإرهاب على غرار المسرحيين عبد القادر علولة وعزالدين مجوبي والصحفي والشاعر الطاهر جاووت وغيرهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا