• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

كلام من ذهب

التطوع باب أجر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يونيو 2018

هناء الحمادي (أبوظبي)

القيم والسلوكيات الإيجابية التي نكتسبها تصبح جزءاً من حياتنا، لهذا نسمع عبارات مثل التطوع أسلوب حياة، وغيرها. وبسبب الآثار النفسية الحميدة التي تترتب عليك من الأعمال التطوعية، يصعب عليك التوقف عن هذه الأعمال المفيدة التي تعود بالنفع عليك وعلى الآخرين.

تقول الكاتبة حنان السماك: التطوع هو مبادرة ذاتية لتقديم عمل خيري، عبر تسخير الإمكانيات والقدرات والمال والمجهود في خدمة الآخرين من دون أي مقابل، لكن نرى البعض بعد قيامه بالتطوع، يطلب شهادة تقدير أو مكافأة مالية، هذه الحوافز تُفقد معنى العمل التطوعي، لذا من الضرورة أن ندرك الفرق بين العمل بأجر والعمل التطوعي الذي نرغب بتطبيقه، وجعله جزءاً من حياتنا اليومية.

تذكر أنك في شهر رمضان الفضيل، وبإمكانك تجديد النية في أي وقت. وتذكر بأن الحسنة بعشرة أمثالها. والمردود النفسي يساهم في بناء شخصية إيجابية تسعى بالخير وتحب من حولها، بأعمالك التطوعية الصادقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا