• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

أنتجها سمير خفاجي وأخرجها حسين كمال

«بمبة كشر».. مسرحية وحيدة لنادية لطفي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 سبتمبر 2016

القاهرة (الاتحاد)

«بمبة كشر».. مسرحية شهيرة تناولت قصة الفنانة الاستعراضية التي حملت نفس الاسم وعاشت في الفترة من 1860 وحتى 1930، وكانت صاحبة أول مهرجان فني في مصر، وقد فرشت شارع الموسكي بأفخر أنواع السجاد على نفقتها الخاصة، احتفالاً بعودة سعد زغلول من المنفى.

وقامت ببطولة المسرحية التي أخرجها حسين كمال في أوائل السبعينيات من القرن الماضي الفنانة نادية لطفي أمام عبدالمنعم مدبولي، وكانت التجربة المسرحية الوحيدة لنادية خلال مشوارها الفني، ورغم نجاحها الكبير في السينما، إلا أنها قررت تجربة مجال فني أصعب هو المسرح، وليس بمجرد دور ثانوي أو بطولة هزلية، إنما بدور البطولة لشخصية محورية يصعب أن تقوم بها أي فنانة.وعن ذكرياته معها قال مؤلف ومنتج المسرحية سمير خفاجي، إن نادية كانت خلال المسرحية ملتزمة إلى أقصى درجة، وتحضر قبل رفع الستار بنحو ساعتين، للاطمئنان على كافة التفاصيل، وأن كل هذا جعله يعتز بها كثيراً، ويؤكد أنها فنانة لن تتكرر، وأشار إلى أنه سعى إلى إقناعها بتقديم مسرحيات أخرى، إلا أنها كانت تقول له إنها أصيبت بإرهاق شديد في المسرحية، ولذلك لم تفضل تكرار التجربة.

أما نادية لطفي، فأكدت أنها خاضت تجربة المسرح لتتعلم التمثيل على أصوله، وقالت: أين كنت سأتعلمه إذا لم أدخل هذه التجربة بحرارتها على المسرح، إنني تعلمت على الشاشة من تجاربي، ولم أدرس التمثيل كعلم له أصول، وإنما اجتهدت وأعتقد أنني لم أصل إلى سره، وكنت أرغب في تعلم كيف أنطق بداية الجملة ونهايتها، وأن أتعلم قواعد التمثيل في هذا المعهد، وأعني به خشبة المسرح ومواجهة الجمهور، وأشارت إلى أن شخصية «بمبة كشر» أثناء تجسيدها لها كانت تتحرك معها ليس في المسرح فقط، بل في البيت أيضاً من خلال صورتها وحركتها، وصوتها وهي تتكلم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا