• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

قراءة فنية :

التغيير في تشكيلة «الأزرق» ضرورة لتفادي شبح الخروج المبكر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يناير 2015

أتوقع تعديلات كبيرة على التشكيلة، التي خاض بها منتخب الكويت مباراته الأولى في البطولة أمام أستراليا، في مواجهة اليوم أمام كوريا الجنوبية، ضمن الجولة الثانية للمجموعة الأولى، وسيكون الثنائي يوسف ناصر وبدر المطوع بديلين لفيصل زايد وعبد العزيز المشعان ضرورة، وفي اعتقادي أن معلول ربما يعتمد، في حال قرر اللعب بمهاجم واحد علي ناصر في المقدمة، ومن خلفه بدر المطوع في مركز صانع الألعاب، مع محاولة البحث عن حلول لمشكلة الأطراف، والواقع يحتم إجراء ما بين 5 إلى 6 تغييرات على تشكيلة المباراة الأولى.

وأن الخسارة القاسية في المباراة الأولى برباعية أمام المستضيف، تمنح مواجهة اليوم «معطيات جديدة» لـ «الأزرق» من أجل السعي لمعالجة الأخطاء، وتحسين مستوى الأداء الدفاعي، وأخطاء التمركز، وذلك لتفادي الخروج المبكر من البطولة، وأن الجميع ينتظر ردة فعل مغايرة من لاعبي الكويت أمام المنتخب الكوري الجنوبي، الراغب بدوره في حسم تأهله مبكراً، بعد الفوز على عُمان بهدف في الجولة الأولى.

وأشدد على أهمية التوازن وعدم الاندفاع العشوائي نحو الهجوم، لأن ذلك سوف يكون عاملاً مهماً للمنتخب الكويتي، بجانب الحذر من سرعة مهاجمي المنتخب الكوري الجنوبي، وسرعة ارتداد ونقل الهجمة، ونتيجة الخسارة في المباراة الأولى تجعل فرص «الأزرق» في التأهل للدور الثاني «ضيقة»، ومباراة اليوم فرصة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، من خلال العمل على عدم الخسارة على الأقل لإبقاء الحظوظ حتى الجولة الأخيرة، والواقع الفني يؤكد صعوبة المواجهة على الكويت، عطفاً على العديد النقاط التي تشمل الإعداد وتغيير الجهاز الفني وغيرها، ولكن يبقى الرهان على سلاح الحماس والإصرار.

وفي الوقت نفسه يمثل التنظيم الدفاعي هاجساً مزمناً لـ«الأزرق»، في ظل ما قدمه في المباراة الأولى، إضافة إلى الوضع الصحي لحسين فاضل رغم تأكيدات مشاركته بعد تعافيه من الإصابة، ومن الممكن جداً أن ينجح «الأزرق» في التسجيل في مرمى المنافس، ولكن تبقى القيمة الكبيرة في المحافظة على نظافة الشباك للإبقاء على آمال المنافسة للتأهل قائمة».

زبير بيه

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا