• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الحكومة اليمنية تشكر الإمارات وتؤكد أن السلام مبدأ لا حياد عنه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 سبتمبر 2016

نيويورك - وام

جددت الحكومة اليمنية عزمها الثابت على انتهاج خيار السلام كمبدأ لا حياد عنه لإنهاء معاناة الشعب اليمني، مطالبة مجلس الأمن الدولي اتخاذ موقف صارم تجاه الانقلابيين.

وأكد السفير خالد اليماني سفير اليمن ومندوبه الدائم لدى الأمم المتحدة أن الحكومة اليمنية تواصل جهودها لإعادة الحياة في المناطق التي تتواجد فيها لتعزيز الأمن وبناء يمن ديمقراطي اتحادي يعيش في سلام وانسجام مع بيئته الأخوية في «الخليج والجزيرة» ويكون رافداً للخير والسلام والأمن في الإقليم والعالم، مشيراً إلى أن مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية تواصل رفع شعارات الموت.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن اليماني خلال إلقائها بيان بلاده الليلة الماضية في جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي حول تطورات الأزمة اليمنية شكر بلاده وتقديرها لدولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وبقية دول التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن، داعياً إلى مواصلة الجهود الموحدة تجاه اليمن.

وأوضح أنه بفضل الموقف الموحد لمجلس الأمن تحققت الكثير من الإنجازات في اليمن، لافتاً إلى أن الحكومة تجاوبت مع مساعي بان كي مون أمين عام الأمم المتحدة وإسماعيل ولد الشيخ أحمد مبعوثه إلى اليمن وقدمت وما تزال تقدم التنازلات الصعبة والمؤلمة من أجل السلام في اليمن بينما في المقابل يظل موقف الطرف الانقلابي متشدداً ورافضاً للحلول السلمية ومصراً على بقاء الحال وسيطرة المليشيا والعصابات على حاضر ومستقبل اليمنيين.

وطالب اليمن في بيانه المجتمع الدولي وأصدقاءه بالوقوف مع الشعب اليمني في مواجهة هذا الرفض والتعنت الذي يبديه الانقلابيون حيال جهود المبعوث الأممي ومساعدته في جهود التعافي الاقتصادي وتمكين الحكومة الشرعية من تحمل مسؤولياتها الخدمية والإنسانية في إعادة إعمار اليمن.

وأشار السفير اليماني إلى معاناة الشعب اليمني الشديدة في مجالات الصحة والتعليم والخدمات حيث تواصل انتهاك حقوق الإنسان بشكل يومي، لافتاً إلى أن الحكومة تعمل على مدار الساعة لتخفيف الآثار المدمرة للحرب العبثية التي فرضتها المليشيا الانقلابية على حياة الشعب اليمني. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا