• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

العراق يجتاز الأردن في اللحظات الأخيرة

«الأسود»ينهي «المباراة العقيمة» بـ «بصمة قاسم»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يناير 2015

ملبورن (أ ف ب)

منح ياسر قاسم لاعب وسط سويندون الإنجليزي منتخب العراق فوزاً صعباً على جاره الأردن 1- صفر أمس، في الجولة الأولى من المجموعة الرابعة لكأس آسيا «أستراليا 2015» لكرة القدم في بريزبين، وقطع العراق خطوة جيدة نحو ربع النهائي، في ظل خسارة فلسطين الكبيرة أمام اليابان حاملة اللقب صفر - 4 في المباراة الثانية من المجموعة عينها، ويلتقي منتخب العراق في الجولة الثانية مع اليابان في 16 يناير الجاري في بريزبين أيضاً ثم مع فلسطين في الجولة الثالثة الأخيرة في 20 منه في كانبرا، في حين يلعب الأردن مع فلسطين في ملبورن في الجولة الثانية واليابان في ملبورن أيضاً في الثالثة.

وفاز منتخب الأردن في مباراة واحدة فقط من آخر 11 مباراة تنافسية ضد منتخب العراق «فاز 1 تعادل 2 خسر 8»، وفي مجموع مباريات المنتخبين، فاز العراق 22 مرة والأردن 7 مرات وتعادلا 7 مرات، ودفع راضي شنيشل مدرب العراق بالحارس جلال حسن وأمامه أحمد إبراهيم وسلام شاكر وضرغام إسماعيل ووليد سالم، وفي الوسط ياسر قاسم وسعد عبد الأمير وأمجد كلف وهمام طارق والهجوم علاء عبد الزهرة والقائد يونس محمود.

من جهته، دفع المدرب الإنجليزي راي ويلكنز مدرب الأردن بتشكيلة ضمت الحارس عامر شفيع الذي كانت هناك شكوك قوية حول مشاركته لإصابة في كتفه، وأمامه طارق خطاب ومحمد الدميري وانس بني ياسين وعدي زهران، وفي الوسط محمد مصطفى وخليل بني عطية أحمد إلياس وأحمد سريوة، وفي الهجوم عدي الصيفي وأحمد هايل، وفي ظل لعب عقيم من الطرفين، انتظرت الأردن حتى الدقيقة 37 لتحصل على فرصة خجولة بتسديدة من عدي الصيفي التقطها الحارس جلال حسن، وفي الشوط الثاني، طالب منتخب العراق بركلة جزاء اثر عرقلة على ضرام إسماعيل لكن الحكم السعودي فهد المرداسي أمر بمتابعة اللعب، وكسر العراق عقم اللقاء عندما اخترق قاسم المنطقة وراوغ الدفاع قبل أن يسدد أرضية ارتدت من قدم طارق خطاب وهزت شباك شفيع في الدقيقة 77، وأكمل الأردن المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد أنس بني ياسين لنيله إنذاراً ثانياً (84)، ولم ينجح الأردن بالمعادلة في الدقائق الأخيرة.

وراهن المنتخب العراقي وجهازه التدريبي بقيادة المدرب راضي شنيشل على فترة انتقالية بعد أن طوى صفحة أسوأ مشاركة خارجية قريبة ماضية له كانت في «خليجي 22» في السعودية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا