• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

دوري أبطال آسيا «الرابح الأكبر» بـ 154 مليون دولار

المسابقات تلتهم الميزانية.. والمردود الفني «صفر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يناير 2015

معتز الشامي (سيدني)

من المعروف أن تطوير الكرة في أي اتحاد قاري أو حتى بأي دوري محلي، يرتبط بتطوير مسابقاته، والسعي دوما نحو اتخاذ القرارات، التي تسهم في التطوير المستمر للعبة، وزيادة المتابعين لها وزيادة تسويقها والاستثمار فيها.

لكن ما يحدث في المسابقات الآسيوية ينافي تماما هذه الحقيقية المسلم بها في الكثير من الاتحادات القارية الأخرى، خصوصاً الاتحاد الأوروبي سيد اتحادات العالم، في كيفية تطوير كل ما يتعلق بكرة القدم.

وقد حملنا السؤال الأهم وهو لماذا لا تسهم مسابقات آسيا في تطوير الكرة الآسيوية حتى الآن؟، ولماذا لا يقدر الاتحاد القاري على القيام بمشاريع تخدم التطوير الفعلي لمستقبل اللعبة، عبر رصد ميزانيات للناشئين أو للبنى التحتية، وغيرها من المساعدات التي يمكن أن تحقق نقلة حقيقية في أكثر من 34 دولة آسيوية فقيرة تعاني من ضعف الاهتمام بكرة القدم، ناهيك عن ضعف الموازنات الخاصة بها.

تلك الأسئلة كانت كفيلة بأن تكشف العديد والعديد من المفاجآت غير المتوقعة، والتي تكشف صعوبة واقع إدارة اللعبة في بلاط الاتحاد القاري، وتكشف في نفس الوقت إلى أي مدى تولى الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي المسؤولية في ظل ظروف صعبة.

وثائق رسميةوقد حصلت «الاتحاد» على وثائق رسمية ومعلومات موثقة تتعلق بكيفية توزيع ميزانية الاتحاد القاري منذ عام 2010 وحتى عام 2016، وقد كشفت الأرقام عن التهام مسابقات الاتحاد الآسيوي للجانب الأكبر من الميزانية السنوية للاتحاد، والتي ستظل كذلك حتى نهاية العام المقبل، وذلك بعدما بلغ حجم ما ينفق كمكافآت لجميع المسابقات الآسيوية قد بلع 280 مليون دولار خلال السنوات الست، التي تنتهي العام المقبل، ويتوقع أن يستمر الحال حتى انتهاء عقد بيع الحقوق لشركة دبليو إس جي المالكة الحصرية لحقوق الرعاية والبث لجميع مسابقات الاتحاد حتى 2020. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا