• السبت 29 ذي الحجة 1437هـ - 01 أكتوبر 2016م

تدليس وتلبيس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 سبتمبر 2016

ما يُعرف بجبهة العمل الإسلامي للإخوان في الأردن، على عهد ووعد «الإخوان» في الدس والوقيعة والتحريض جهراً بحجة الحرص على مصلحة المواطن من دون الأخذ في الاعتبار مصلحة الوطن والدولة التي تقوم بالنبش تحتها كلما تم تشكيل وزارة جديدة.

آخر تصريحات هذه الجبهة المعادية للعرب والإسلام والأردن وكل دولة عربية لا يحكمها أخونجي، قولها «إن حل مشاكل الدولة الاقتصادية لا يأتي عن طريق جيوب المواطنين».

ماذا تفعل الدولة؟! أليس عملها كله حرصاً على المواطن واستقرار الوطن؟! أم أن الخونة حريصون على المواطن تدليساً وتلبيساً، وذلك عن طريق التحريض ضد الدولة للقيام بمظاهرات وبفوضى يقع فيها الوطن والمواطن.

كلمات الماسونية الإخوانية، حق يراد به تخريب، بل ليست كلمة حق، فالدولة ليست لها الموارد التي تساعها على حل مشاكلها الاقتصادية وديونها غير ما تراه حلاً، وتؤكد أن ثقة المواطن بالدولة لا تتزعزع.

أبو فيصل

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء