• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الصين تكافح المحاصيل المعدلة وراثياً بتشديد الرقابة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 أبريل 2015

بكين (رويترز)

تعتزم الصين تشديد الرقابة على المحاصيل المعدلة وراثيا، بسبب تصاعد القلق الجماهيري بشأن مدى قدرة حكومة البلاد على استبعاد هذه الحاصلات المحظورة من السلسلة الغذائية.

وتؤيد بكين تكنولوجيا المحاصيل المحورة وراثيا التي ترى أنها مهمة في مستقبل الأمن الغذائي بالبلاد، لكن منتقدي هذه التقنية يقولون إنها قد تشكل مخاطر صحية، وأنه في حين تسمح بكين بواردات من المحاصيل المهندسة وراثياً، لكنها لم تسمح بعد بزراعتها داخل البلاد.

وقال هوانج دافانج، الأستاذ بمعهد بحوث التكنولوجيا الحيوية التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الزراعية، إن التعديلات المقررة على لوائح تنظيم إدارة الأمان بالبلاد لا تتضمن تعديل السياسة الخاصة بالحاصلات المعدلة وراثياً، لكنها ستضاعف من الرقابة على منتجات التكنولوجيا الحيوية الجاري تصنيعها.

وتؤكد التعديلات التي نشرتها وزارة الزراعة الصينية على موقعها الإلكتروني الاثنين الماضي، على المسؤولية الأساسية، التي تقع على عاتق معاهد البحوث بشأن ضمان إنتاج الحاصلات المعدلة وفقاً للوائح الأمان.

كما أنها تلزم المؤسسات التي تجري البحوث والاختبارات على الحاصلات المحورة وراثياً أن توثق بصورة جلية كل إجراء يتم، كما أن من واجبات مسؤولي وزارة الزراعة على مستوى المقاطعات والبلدات ضرورة تشديد الرقابة على التجارب الخاصة بهذه المحاصيل.

وقامت الوزارة العام الماضي بحملة إعلامية لاطلاع الجمهور على الحقائق العلمية الخاصة بالهندسة الوراثية بعد موجة من التقارير السلبية حول هذه التقنيات. إلا أن المشاعر المناهضة لهذه التقنيات لا تزال قائمة بعد أن أقام أفراد من عامة الشعب دعاوى قضائية يشكون فيها من انعدام الشفافية بشأن الموافقة على هذه التقنية والمنتجات المتعلقة بها، الأمر الذي يبرز انعدام قدرة الحكومة على أن تكفل إنتاج أطعمة آمنة.

وأنفقت الصين مليارات من عملتها اليوان في استنباط بذور محورة وراثيا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا