• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

الفريق يضم 25 لاعباً ولاعبة

بني ياس يدرج «القوس والسهم» في أنشطة النادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 مايو 2018

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

أعلن نادي بني ياس عن إدراج رياضة القوس والسهم داخل أروقته رسمياً، وقدم إلى وسائل الإعلام فريقاً يضم في صفوفه 25 لاعباً ولاعبة ينتظر أن يلبوا تطلعات النادي الرامية إلى إعداد الأبطال القادرين على تمثيل الدولة في الألعاب الأولمبية، إلى جانب المنافسة على الميداليات في شتى الاستحقاقات العالمية. جميع اللاعبين واللاعبات الذين يضمهم صفوف الفريق كانوا يمارسون اللعبة في المدارس والأولمبياد المدرسي، لكن معاناتهم كانت تنحصر في عدم وجود مظلة رسمية حاضنة لهم، وهو الأمر الذي اضطرهم إلى التدريب في الشارع، قبل أن يقوم بني ياس باحتضانهم علماً بأن هذا الفريق يضم في جنباته مواهب حققت إنجازات لافتة في العديد من الاستحقاقات الخارجية. وأكد سليم حمد الجنيبي، رئيس شركة بني ياس للألعاب الرياضية، أن إدراج اللعبة جاء بناء على توجيهات اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس مجلس إدارة النادي، وكذلك ضمن توجيهات من مجلس أبوظبي الرياضي الذي طلب من الأندية التركيز على تبني الرياضات الأولمبية، لأن ذلك من شأنه تعزيز فرصة إعداد أبطال قادرين على المنافسة وتحقيق الميداليات الأولمبية. وقال الجنيبي: «الفريق الذي تم إدراجه يضم في صفوفه لاعبين جاهزين، حيث نتطلع من خلالهم إلى تعزيز حضور بني ياس على خارطة الرياضة الإماراتية من جهة إلى جانب تعزيز حضور المنتخبات الوطنية على الصعيد الخارجي وهو الهدف الرئيس من احتضان مثل هذه الألعاب الرياضية، علماً بأن الفريق الذي تأسس أولاً ضمن إطار الاتحاد الرياضي المدرسي يضم في صفوفه فئات عمرية مختلفة، ما يجعله فريقاً متكاملاً وقادراً على النمو، وتحقيق العديد من الإنجازات اللافتة».

وقال الجنيبي: «الفريق كان قد تأسس منذ فترة لا بأس بها، لكنه لم يكن يجد الحاضنة المتمثلة بنادي رياضي يقوم برعايته، فأنا فوجئت عندما علمت أن اللاعبين واللاعبات كانوا يتدربون في الشارع، لكننا كناد أصبحنا حاضنين لهذا الفريق، وبتوجيهات عليا من قبل سمو رئيس النادي، ورئيس مجلس الإدارة، مع إيماننا العميق بأن هذه الألعاب والرياضات هي التي تملك رفع اسم الدولة في المحافل الدولية، إلى جانب تعزيز فرص الدولة في الفوز بالميداليات الأولمبية». بدورها، أعربت حمدة القبيسي، عضو مجلس إدارة شركة بني ياس للألعاب الرياضية مشرفة الألعاب الفريدة عن سعادتها الكبيرة بإدراج اللعبة، لافتة إلى أنها وكافة الكوادر الإدارية في النادي يسعون إلى امتلاك المعلومات الوافية والشاملة عن هذه الرياضة لضمان إدارة شؤونها، بما يخدم اللاعبين واللاعبات على الشكل الأمثل. وأكدت القبيسي أن بني ياس يعتبر أحد الأندية الرائدة على صعيد رعاية الألعاب الرياضية المتنوعة، مشيرة إلى أن إدراج رياضة القوس والسهم من شأنه أن يؤكد على رسالة النادي السامية في رعاية المواهب الرياضية المتنوعة، لافتة. وأضافت القبيسي: «الأندية الآن في سباق، فالتساؤل الأبرز يتمثل في أي من هذه الأندية سينجح في تكوين البطل الأولمبي الأول، نحن في بني ياس نولي هذا الأمر اهتماماً كبيراً، إذ نسعى على المدى البعيد إلى تقديم بطل أولمبي قادر على رفع علم الدولة، سواء على صعيد القوس والسهم أو المبارزة، وغيرها من الألعاب». ويقود فريق بني ياس للقوس والسهم المدربة الدكتورة سهى محمد عبدالعال التي سبق لها تدريب المنتخب الوطني للرجال، كما شغلت منصب مساعدة الخبير الكوري في اللجنة الأولمبية الوطنية لغاية عام 2017، والتي أعربت عن اعتزازها الكبير للخطوة الرائدة التي قام بها نادي بني ياس على صعيد احتضان هذه الرياضة، مشيرة إلى أن اللاعبين كانوا يواجهون العديد من الصعوبات في الفترة الماضية، حيث كانت أغلب تدريباتهم في الشارع، لكنهم نجحوا ورغم هذه الصعوبات في حجز أماكن لهم في صفوف المنتخب الوطني والمشاركة في البطولات الخارجية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا