• الخميس 27 ذي الحجة 1437هـ - 29 سبتمبر 2016م

بروفايل

«رحيم».. النسخة الأصلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 31 أغسطس 2016

محمد حامد (دبي)

هذا ليس رحيم سترلينج الذي كان يعاني الإحباط عقب نهائيات يورو 2016، إنه ليس سترلينج الذي قيل عنه إنه لا يستحق أن يكون أغلى لاعب إنجليزي في التاريخ، فقد كان ظهوره في أول مواسمه مع مان سيتي باهتاً، على الرغم من أن مانويل بيليجريني منحه فرصاً بالجملة لإثبات الذات.

نفض سترلينج عن نفسه غبار الأداء الباهت، وظهر بصورة رائعة منذ قدوم بيب جوارديولا لتدريب مان سيتي، وهو بحق الاكتشاف الأهم للمدرب الإسباني حتى الآن مع دافيد سيلفا وفرناندينيو، حيث يقدم الثلاثي مستويات مبهرة، ويحملون على عاتقهم مسؤولية تألق «البلو مون»، ولكن يظل سترلينج أبرزهم على الإطلاق.

شارك سترلينج في صناعة 5 وتسجيل 5 أهداف خلال 4 مباريات لسيتي منذ قدوم جوارديولا، فقد سجل ثنائية في وستهام، وصنع 3 أهداف، فعل هذا في 4 مباريات فقط، ليعادل ما قدمه مع بيليجريني في 22 مباراة، الأمر الذي يؤكد التأثير السحري لجواردويولا، فقد سبق أن أكد المدير الفني لمان سيتي أن سترلينج يملك موهبة كبيرة، الأمر الذي أعاد الثقة للنجم الإنجليزي.

سترلينج البالغ 21 عاماً، سبق له الحصول على جائزة «الجولدن بوي» لأفضل لاعب في أوروبا تحت 21 عاماً، وتم تقدير قيمته السوقية بـ50 مليون يورو، وتألق سترلينج مع ليفربول ليحصل على لقب أفضل لاعب شاب في صفوف «الريدز»، إلا أن رحيله عن النادي تسبب في موجة عارمة من الغضب، مما أدى إلى اهتزاز مستواه، ومعاناته من الضغط في بداية مسيرته مع مان سيتي، ولكن يبدو أن «رحيم بيب» هو النسخة الأفضل أو الأصلية من «رحيم سترلينج» وفقاً لمؤشرات الموسم الحالي.

سترلينج من مواليد جامايكا عام 1994، وهاجر إلى لندن رفقة الوالدة وهو في الخامسة، وقبل أن يبلغ التاسعة تلقى نبأ مقتل والده في جامايكا، وتسببت ظروف الحياة القاسية بتركيزه على استغلال موهبته الكروية، ليجد ضالته في البريميرليج، كما أن منتخب إنجلترا فتح أبوابه للمهاجرين أصحاب المهارات اللافتة، أملاً في تغيير الواقع، وجعل «الأسود الثلاثة» أكثر قدرة على منافسة المنتخبات الأخرى قارياً وعالمياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء