• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م

«» تنشر أبرز ملامح السياسة الوطنية للصحة النفسية

10 خيارات لنقل الرعاية النفسية بعيداً عن «المصحات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 يوليو 2017

سامي عبد الرؤوف (دبي)

حددت السياسة الوطنية للصحة النفسية، المعتمدة مؤخراً من مجلس الوزراء، 10 خيارات وإجراءات، لنقل موضع الرعاية، عند اللزوم، بعيداً عن المصحات النفسية التي يقيم فيها المرضى لفترات ممتدة في الحالات التي تستدعي ذلك إلى المرافق التي تقدم خدمات الرعاية الصحية الأولية.

وأظهرت الاستراتيجية التي تنشر «الاتحاد» أهم ملامحها، تطبيق خطة منهجية لتوسيع نطاق التغطية لتوفير الرعاية النفسية، عن طريق استخدام مبادئ الرعاية المتدرجة حسب الاقتضاء، للتعامل مع الحالات ذات الأولوية والاستعانة بشبكة من خدمات الصحة النفسية المجتمعية المرتبطة ببعضها بعضاً، بما فيها رعاية المرضى الداخليين الذين يقيمون لفترات قصيرة، ورعاية المرضى الخارجيين في المستشفيات العامة، والرعاية الصحية الأولية، ومراكز خدمات الصحة النفسية الشاملة، ومراكز الرعاية النهارية، ودعم المصابين باضطرابات نفسية الذين يعيشون مع أسرهم.

أهداف استراتيجية

وتضم السياسة الوطنية للصحة النفسية، 5 أهداف رئيسة، تشمل تعزيز فعالية الجوانب القيادية في مجال الصحة النفسية، وتطوير وتعزيز وتوسيع نطاق خدمات الصحة النفسية الشاملة والمتكاملة والمستجيبة للاحتياجات الموجهة للمجتمع لفئاته وأعماره كافة في الدولة، وكذلك تعزيز التعاون متعدد القطاعات لتنفيذ سياسة تعزيز الصحة النفسية.

كما تضم تعزيز الوقاية من الاضطرابات النفسية في المجتمع لفئاته وأعماره كافة، وأيضاً تعزيز القدرات وتحسين نظم المعلومات وجمع واستخدام وتفعيل البيانات، وإجراء البحوث الخاصة بالصحة النفسية بغرض تطوير خدماتها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا