• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

تركيا تعتقل عشرات العاملين في تكنولوجيا المعلومات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 يوليو 2017

إسطنبول (رويترز)

أمرت السلطات التركية أمس، باعتقال 105 من العاملين في مجال تكنولوجيا المعلومات تعتقد أنهم على صلة بمحاولة الانقلاب التي وقعت قبل عام. في حين قصفت طائرات حربية تركية أهدافاً للمسلحين الأكراد في منطقتين بجنوب شرق تركيا فقتلت 11 من مسلحي حزب العمال الكردستاني.

وذكرت وكالة الأناضول للأنباء التركية الرسمية أمس، أن الشرطة احتجزت حتى الآن 52 من بين 105 أشخاص صدرت بحقهم مذكرات الاعتقال في ثمانية أقاليم، وضمنهم موظفون سابقون في المركز التركي للبحث العلمي والتكنولوجي وهيئة للاتصالات.

وأضافت أن السلطات تعتقد أن المشتبه بهم يستخدمون تطبيق (باي لوك) للرسائل الفورية المشفرة الذي تعتقد السلطات أن أتباع الداعية التركي المعارض فتح الله جولن، كانوا يستخدمونه للتواصل فيما بينهم. وكان جولن نفى صلته بمحاولة الانقلاب.

وأصدرت تركيا أمس الأول مذكرات اعتقال بحق 72 من العاملين في الجامعات، من بينهم مستشار سابق لزعيم المعارضة نظم يوم الأحد تجمعاً شعبياً حاشداً احتجاجاً على الحملة الأمنية المستمرة منذ العام الماضي.

من جهة أخرى، قال متحدث باسم حزب المعارضة الرئيسي في تركيا «حزب الشعب الجمهوري» أمس، أن أعضاء الحزب لم يتلقوا دعوة للمشاركة في حفل رسمي سيقام في البرلمان في وقت لاحق هذا الأسبوع بمناسبة الذكرى السنوية لمحاولة الانقلاب التي وقعت في عام 2016، والتي توافق السبت المقبل. وقال المتحدث باسم الحزب بولنت تزكان إن «البرلمان ليس ملكاً لمجموعة واحدة بعينها»، مؤكداً عدم وجود دعوة لهم لحضور هذه الفعالية، مضيفاً «كنا أيضاً من بين الذين تعرضوا للقصف في البرلمان في تلك الليلة، الحزب الحاكم يحاول زرع الفرقة في المجتمع بهذه الممارسات».

إلى ذلك، قال الجيش التركي أمس، إن طائرات حربية تابعة له قصفت أهدافاً للمسلحين الأكراد في منطقتين بجنوب شرق تركيا فقتلت 11 من مسلحي حزب العمال الكردستاني.

وأضاف في بيان أن إحدى الضربات الجوية كانت أمس الأول قرب الحدود السورية في منطقة داركجيت بإقليم ماردين، حيث دمرت الطائرات موقعين لإطلاق النار وقتلت 8 مسلحين. وأكد أن 3 آخرين من مسلحي الحزب قتلوا في ريف إقليم هكاري على المثلث الحدودي مع العراق وإيران.