• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

توافق بين المجلسين «الأعلى» و«النواب» الليبيين في ختام اجتماع بهولندا

4 قتلى باستمرار معارك شرق طرابلس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 يوليو 2017

طرابلس (وكالات)

قتل أربعة أشخاص بينهم مدنيان على الأقل، في معارك الأحد والاثنين بين مجموعات مسلحة متنافسة شرق طرابلس، بحسب ما أفادت وزارة الصحة الليبية. وأوضحت الوزارة في حصيلة نشرتها الليلة قبل الماضية على موقعها الإلكتروني أن أربعة أشخاص بينهم عاملان أجنبيان قتلوا وأصيب 21 آخرون بجروح في مواجهات الأحد والاثنين في القره بوللي التي تقع على بعد 60 كلم شرقي العاصمة. ولم توضح الوزارة جنسية الأجنبيين.

واندلعت هذه المواجهات مساء الأحد في القره بوللي بين قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني ومجموعات منافسة مرتبطة بحكومة سابقة. وقال شهود إن المعارك استمرت فجر أمس الثلاثاء. وكان مسلحون موالون لحكومة سابقة غير معترف بها برئاسة خليفة الغويل أطيح بها اثر تشكيل حكومة الوفاق الوطني، قدموا أساسا من مدينة مصراتة تجمعوا في الأيام الأخيرة قرب القره بوللي. وحذرت حكومة الوفاق الوطني الجمعة مجموعات «خارجة عن القانون» من التقدم باتجاه العاصمة مضيفة أنها أصدرت أوامر لقواتها بصد أي هجوم على طرابلس.

وأفاد شهود أن القوات الموالية لحكومة الوفاق تجمعت بدورها شرقي القره بوللي لصد هجوم خصومهم. وأضافت المصادر ذاتها أن عشرات الدبابات والشاحنات الخفيفة «بيك أب» المجهزة بمدافع مضادة للطائرات اتجهت من طرابلس إلى القره بوللي. وكانت قوات حكومة الوفاق مدت نفوذها نهاية مايو في طرابلس بعد أن طردت خصومها من مواقع كانوا يتمركزون فيها جنوب العاصمة.

من جانب آخر، أعلن ممثلون عن المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب في ليبيا، في ختام مباحثاتهم في لاهاي بهولندا الليلة قبل الماضية أن الاتفاق السياسي هو الأداة الأكثر قابلية للتطبيق في البلاد.

جاء ذلك في البيان الختامي للمباحثات التي جمعت ممثلي الجانبين والتي عقدت خلال اليومين الماضيين برعاية وزارة الخارجية الهولندية، وبالتشاور مع الأمم المتحدة، وذلك لمناقشة سبل دفع مسار التسوية السياسية في إطار الاتفاق السياسي الليبي، بحسب موقع «بوابة أفريقيا الإخبارية». وأكد المجتمعون، بحسب البيان، على الحاجة الماسة للتوصل لاتفاق سياسي للأزمة الليبية ونبذ العنف وعلى أن الاتفاق السياسي الليبي هو الأداة الأكثر قابلية للتطبيق استجابة لمطالب الليبيين من أجل السلام والاستقرار. كما اتفق الوفدان على أن اللجنتين المشتركتين المكلفتين بإجراء تعديلات للاتفاق السياسي ستجتمعان للاتفاق على أي تعديلات للاتفاق، داعين رئيسي اللجنتين لتنظيم طرائق اجتماعاتهما. وفي هذا الإطار اتفق الوفدان على أن تكون النقاط التالية من ضمن المناقشات الشاملة الخاصة بتعديل الاتفاق السياسي: ... المزيد