• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
  04:08     الحريري أمام المئات من أنصاره: أنا باق معكم ومكمل معكم     

الأمم المتحدة تعلن وصول قوافل المساعدات للقامشلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 يوليو 2017

جنيف (وكالات)

أكدت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أمس، استكمال السلسلة الأولى من القوافل الإنسانية براً إلى مدينة القامشلي في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا. وقال المتحدث الإعلامي باسم المفوضية أندريه ماهيسيتش في مؤتمر صحفي، إن «فتح الطريق من حلب إلى منبج والقامشلي يعد إنجازاً عظيماً وحدثاً فارقاً في حياة المدنيين على أرض الواقع». وأوضح أن القافلة الأولى التي وصلت إلى القامشلي في الـ 29 من يونيو الماضي تتكون من ثلاث شاحنات تابعة للمفوضية تحتوي على الخيام والبطانيات والصهاريج وغيرها من الضروريات حيث قدمت لآلاف الفارين في المنطقة.

وأشار ماهيسيتش إلى القافلة الثانية التي وصلت إلى المنطقة ذاتها في الـ4 من يوليو الجاري أعقبها وصول القافلة الثالثة في الـ 10 من الشهر ذاته بينما توجد قافلة رابعة في طريقها إلى القامشلي.

وقال إنه قد تم إرسال 22 شاحنة وصل منها 17 إلى وجهتها إذ من المقرر أن يتم التسليم المنتظم على طول الطريق الذي افتتح حديثاً من مستودعات في دمشق وحمص وحلب ما يسمح للمفوضية وغيرها من وكالات الأمم المتحدة وشركائها بالوصول إلى عدد أكبر من المحتاجين البالغ عددهم 430 ألف شخص في محافظة الرقة. وأوضح ماهيسيتش أن هذا الطريق كان مغلقاً لمدة عامين بسبب المعارك، غير أن عمليات النقل الجوي كانت مكلفة مادياً وذات قدرة محدودة بيد أنها كانت السبيل الوحيد لتوصيل الإمدادات إلى تلك المنطقة.

وقال إن الأمم المتحدة قدرت عدد المحاصرين في مدينة الرقة ما بين 30 و50 ألف شخص، حيث نقص الأغذية والمياه والأدوية والكهرباء وغيرها من الضروريات. وأعرب ماهيسيتش عن ثقته بأن «يتمكن المدنيون المحاصرون من تأمين مرور آمن للوصول إلى بر الأمان والمأوى والحماية». وشدد على تأكيد المفوضية على ضرورة أن تحمي جميع أطراف النزاع المدنيين وتحترم مبادئ القانون الإنساني الدولي.

وأوضح أن الأسر الفارة من القتال تأوي إلى مواقع متعددة مشيراً إلى وجود مخيم «مبروكة» شمال شرق مدينة الرقة والذي يستضيف حالياً نحو 1700 نازح، حيث تقوم المفوضية بأعمال البنية التحتية بما في ذلك إنشاء الطرق وإضاءة المنشآت وتواصل توزيع مواد الإغاثة فضلا عن تقديم الخدمات بما في ذلك تسهيل عمليات الإجلاء الطبي. كما لفت إلى وجود مخيم «عين عيسى» الواقع نحو 45 كيلومتراً شمال مدينة الرقة ويؤوي نحو 7300 شخص إذ تقوم المفوضية أيضاً بأعمال البناء والبنية التحتية بما في ذلك الإضاءة وتركيب المطابخ المشتركة.