• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

أفلام «الأضحى».. على ماذا تراهن؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 يوليو 2017

سعيد ياسين (القاهرة)

فتحت الإيرادات الكبيرة التي حققتها الأفلام الخمسة التي عرضت في موسم عيد الفطر، وهي «هروب اضطراري» لأحمد السقا، و«تصبح على خير» لتامر حسني، و«جواب اعتقال» لمحمد رمضان، و«عنتر ابن ابن ابن شداد» لمحمد هنيدي، و«الأصليين» لمنة شلبي وخالد الصاوي، ويستمر عرضها حتى موسم عيد الأضحى المقبل، شهية أصحاب عدد من الأفلام الجديدة للإعلان عن عرضها مبكراً خلال موسم عيد الأضحى، والذي يبدأ في الأسبوع الأول من شهر سبتمبر المقبل، ويستمر لفترة قبل بدء العام الدراسي الجديد، ويسعى حالياً عدد من أصحاب الأفلام التي تقرر عرضها لاستكمال تصوير ما تبقى من مشاهدها، أو إنهاء عمليات المونتاج والمكساج ووضع الموسيقى التصويرية لها، وتعتمد الأفلام الجديدة على التنوع في مضامينها التي تتفاوت ما بين الإثارة والتشويق والحركة والكوميديا، كما تعتمد على الجمع في بعضها بين أكثر من نجم يشاركون في البطولة، كما حدث في «هروب اضطراري»، والذي ضم إلى جانب أحمد السقا كلاً من أمير كرارة وغادة عادل وفتحي عبدالوهاب وأحمد زاهر ومصطفى خاطر، ويعود من خلالها عدد من كبار المؤلفين والمخرجين إلى السينما بعد غياب، ويضم بعضها عدداً من النجوم الذين شاركوا في أفلام عيد الفطر، ومن الأفلام التي تقرر عرضها في موسم عيد الأضحى المقبل «أيام الغضب والثورة» والذي تغير عنوانه مؤخراً إلى «سري للغاية»، ويؤرخ الفيلم لمرحلة مهمة من تاريخ مصر، في السنوات التي تلت ثورة 25 يناير 2011، وتنتهي أحداثه مع قيام ثورة 30 يونيو، ويركز بشكل أساسي على ما يتعرض له الوطن من هجمات إرهابية، ويشارك في بطولته أحمد السقا ومحمد رمضان وأحمد رزق ونبيل الحلفاوي وأحمد بدير وتأليف وحيد حامد وإخراج محمد سامي، وبعد فترة من التأجيل تقرر عرض فيلم «الخلية» لأحمد عز وريهام عبدالغفور ومحمد ممدوح وأمينة خليل والسوري سامر المصري وتأليف صلاح الجهيني وإخراج طارق العريان، وتدور أحداثه حول ضابط في العمليات الخاصة يتصدى لأكثر من عملية إرهابية في مشاهد أكشن لمطاردة الخلايا الإرهابية، ويركز على جهود رجال الأمن في محاربة الإرهاب، ويواصل المخرج شريف عرفة تصوير المشاهد المتبقية من فيلم «الكنز» لمحمد رمضان ومحمد سعد وهند صبري وأحمد رزق وروبي وهيثم زكي وسوسن بدر وهالة صدقي وأمينة خليل وتأليف عبدالرحيم كمال، وتدور أحداثه في أربعة عصور مختلفة هي العباسي والعثماني والفرعوني والأربعينيات حتى السبعينيات من القرن الماضي، كما ينافس فيلم «خير وبركة» من بطولة علي ربيع ومحمد عبدالرحمن وبيومي فؤاد ومي سليم وسيد رجب ودلال عبدالعزيز وتارا عماد، وتأليف شريف نجيب وإخراج سامح عبدالعزيز، وتدور أحداثه في إطار كوميدي شيق، ويتناول قصة شقيقين يحاولان البحث عن فرصة عمل، ويواجهان العديد من المواقف الكوميدية عندما يعملان بمهن لا يعرفان عنها شيئاً، وتوجد محاولات جادة للانتهاء من تصوير فيلم «طلق صناعي» لحورية فرغلي وماجد الكدواني وسيد رجب، والذي كان توقف تصويره أكثر من مرة لظروف إنتاجية وبسبب أعمال الجرافيك، وتدور أحداثه في إطار كوميدي لايت، حول شاب وزوجته يرغبان في أن يحمل ابنهما الجنسية الأميركية، على أمل التمتع بظروف معيشية أفضل في ظل الظروف التي يعانون منها، ويحاولان دخول السفارة الأميركية بشتى الطرق إلى أن تلد الزوجة داخل السفارة بالقاهرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا