• الخميس 26 شوال 1438هـ - 20 يوليو 2017م

لحنها بليغ حمدي 1964

«سيرة الحب» بددت مخاوف مرسي جميل من أم كلثوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 يوليو 2017

القاهرة (الاتحاد)

«طول عمري بخاف م الحب، وسيرة الحب وظلم الحب لكل أصحابه، واعرف حكايات مليانة آهات، ودموع وأنين، والعاشقين دابوا ما تابوا، طول عمرى باقول، لا أنا قد الشوق وليالي الشوق، ولا قلبي قد عذابه».. مقدمة واحدة من روائع أغنيات سيدة الغناء العربي أم كلثوم.

كتب كلماتها الشاعر مرسي جميل عزيز في أول تعاون بينه وبين أم كلثوم التي غنت له فيما بعد أغنيتي «فات الميعاد» و«ألف ليلة وليلة».

هواجس

واللافت أنه بحسب بعض المؤرخين كانت لدى مرسي جميل هواجس من العمل مع أم كلثوم، حتى لا يقول الناس إنها سبب شهرته، رغم تقديم عبدالحليم حافظ وفريد الأطرش ونجاة وفايزة أحمد ووردة وشادية عشرات الأغنيات الناجحة له، لكنه في العام 1964 تخلص من هذه الهواجس التي كانت ستحرم الجمهور من ثلاثية مرسي وبليغ وثومة والتي تمثلت في «سيرة الحب» و«فات الميعاد» وانتهت برائعة «ألف ليلة وليلة»، وقد توقف بليغ في مذكراته عند أغنية «سيرة الحب»، وكتب: لم تكن أم كلثوم متزمتة بل كانت تقبل الجديد الذي تشعر بأنه سيضيف إلى فنها، فمثلاً في «سيرة الحب» فكرت في الاستعانة بآلة «الأوكورديون»، وأحضرت بالفعل فاروق سلامة وجعلته يحفظ «الصولو» الخاص باللحن في بيتي، وفي يوم البروفة اصطحبته معي من دون سابق إنذار، وعندما سألتني ما الذي أتى به للبروفة؟ طلبت منها أن تستمع إليه فإذا لم يعجبها يذهب ونلغي «الصولو»، غير أنها عندما استمعت له أعجبها وأبقت عليه، كما أدخلت الكورال في مقاطع ليست قصيرة وفي سابقة لم تشهدها أغنياتها سابقاً، يضاف إليها الإيقاعات المركبة والتي كانت جديدة تماماً على ما تقدمه، ورغم استغرابها منه في البداية، إلا أنها عادت وتقبلته في نهاية الأمر، بل وأبدت سعادتها به.

«الطرابيش»

وكان الدكتور مرسي سعد الدين كتب عن تعاون شقيقه بليغ حمدي وأم كلثوم أكثر من مقال قبل وفاته، وقال فيها إنه يعتقد أن ألحان بليغ كانت نقطة مهمة في حياة أم كلثوم، لأن تلك الألحان غيّرت من جمهورها وجعلت من الشباب مستمعاً جديداً لها، بعد أن كان «سميعة» أم كلثوم من طبقة أصحاب «الطرابيش»، كما أن بليغ أضاف آلات موسيقية جديدة لتخت أم كلثوم مثل الساكس فون والأوركسترا الكبيرة، وكان ذلك بمثابة التحدي لها ولبليغ، أما الشاعر صلاح جاهين فكان وصف «سيرة الحب» بأنها من أهم الأغنيات العاطفية التي تغنت بها كوكب الشرق، واعتبر الأغنية بمثابة الابنة المراهقة لأغنية «انت عمري» التي كتبها أحمد شفيق كامل، ولحنها محمد عبدالوهاب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا