• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

أكد محورية واستراتيجية العلاقات مرحباً بتفعيل الاتصالات بين البلدين

الرئيس المصري يزور السودان في أكتوبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 مايو 2018

القاهرة (وكالات)

قال وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أمس، خلال زيارة للقاهرة إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي سيزور الخرطوم في أكتوبر المقبل لإبرام عدة اتفاقيات ثنائية، وقال الدرديري «هي زيارة لعرض اللجنة العليا المشتركة بين البلدين وهناك الكثير من الاتفاقيات التي سوف يتم إبرامها».

وكان الدرديري يتحدث، بعد لقاء مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية المصري سامح شكري امس، في القاهرة والتي وصلها في وقت سابق امس، أول زيارة خارجية له، حيث تم التطرق إلى كافة مسار العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك.

وأكد الرئيس المصري خلال اللقاء قناعة بلاده «الراسخة» بمحورية واستراتيجية العلاقات بينها وبين السودان مرحبا بتفعيل الاتصالات بين البلدين وزيادة مستويات التنسيق والتشاور في كافة المجالات، وذكر المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي في بيان أن المباحثات تناولت مستجدات عدد من القضايا والملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، أضافه إلى مناقشة سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وتفعيل أوجه التعاون المشترك في مختلف المجالات. وأضاف أن الرئيس السيسي أعرب عن الثقة في أن تشهد الفترة المقبلة استمرار الزخم في علاقات الدولتين على المستويات المختلفة «من أجل البناء على ما تحقق على مستوى العلاقات في كافة المجالات». وأكد وزير الخارجية السوداني بحسب البيان اعتزاز بلاده بعلاقاتها التاريخية مع مصر وحرصها على مواصلة تعزيز هذه العلاقات في جميع المجالات ومواصلة التنسيق والتشاور بين الجانبين إزاء مختلف القضايا معربا عن تطلعه لمواصلة العمل على تعزيز آليات التشاور بين البلدين.

وكان وزير خارجية السودان اعرب عن سعادته للقيام بأول زيارة خارجية ثنائية له إلى مصر، وتقديره الكبير لتشرفه بلقاء الرئيس المصري وما استمع إليه خلال الاجتماع من نصائح تتعلق بكيفية دعم العلاقات الثنائية وضرورة أن يشعر شعبا وادي النيل بقدسية العلاقات المصرية السودانية وضرورة الحفاظ عليها وتحصينها في مواجهة أية تحديات قد تطرأ عليها. وأعرب الدرديري عن تطلعه لأن تشهد المرحلة القادمة تكثيف مجالات وآليات التعاون الاقتصادي والتجاري والزراعي بالقدر الذي يرقى إلى تطلعات الشعبين، كما أبدى الدرديري رغبة وزارة الخارجية السودانية في أن يتلقى الدبلوماسيون السودانيون الجدد التدريب في المعهد الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية المصرية، بالإضافة إلى الاهتمام بتطوير التعاون البرلماني بين البلدين.وقال أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية، إن شكري أعرب عن ثقته في استمرار التعاون بين الجانبين من أجل الحفاظ على الزخم الذي شهدته العلاقات الثنائية في كافة المجالات خاصة منذ اجتماع رئيسي البلدين في أديس أبابا في 28 يناير الماضي، ثم خلال زيارة الرئيس عمر البشير إلى القاهرة في 19 مارس الماضي.

وأشار أبو زيد إلى أن شكري استعرض أيضاً عدداً من التطورات الإيجابية في العلاقات الثنائية خلال الفترة الأخيرة، أهمها بدء التعاون في مشروع الربط الكهربائي بين الجانبين، والتعاون في مجال إدارة وتأمين المطارات، وإيجاد حلول للتحديات التي تواجهها هيئة وادي النيل للملاحة النهرية، والتي تربط بين منطقتي وادي حلفا وأسوان.