• الأربعاء 03 ذي القعدة 1438هـ - 26 يوليو 2017م

رصيف أثري للعبيد على قائمة «اليونيسكو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 يوليو 2017

وارسو (أ ف ب)

أدرجت منظمة اليونيسكو على قائمة التراث العالمي للبشرية، موقع رصيف فالونجو الأثري في وسط ريو دي جانيرو الذي وصل عبره نحو 900 ألف عبد أفريقي إلى القارة الأميركية.

وشددت لجنة التراث العالمي المجتمعة في كراكوفا البولندية على ما يحويه الموقع من ذكرى توافد كثيف لنحو 900 ألف عبد أفريقي إلى الرصيف المصنوع من الحجر الذي شيد اعتباراً من عام 1811 في وسط ريو دي جانيرو. واعتبرت المؤرخة كاتيا بوغيا رئيسة المعهد الوطني للتراث التاريخي والفني في البرازيل، أن فالونجو تستحق أن تدرج «إلى جانب مواقع ذكرى أخرى مثل هيروشيما وأوشفيتز».

ويشكل الرصيف الأثري المادي الأهم المرتبط بوصول العبيد الأفارقة إلى القارة الأميركية. وكان رصيف فالونغو اختفى تدريجياً تحت الأرض وطبقات مختلفة كلما أجريت أشغال في الحي. واكتُشِف هذا الموقع الأثري عام 2011 خلال حفريات أجريت قبل أشغال لإحياء منطقة المرفأ، وهو من المشاريع الرئيسة التي نفذت في إطار الاستعدادات لدورة الألعاب الأولمبية عام 2016. وإدراج رصيف فالونجو يسمح لهذا الموقع أن يكون على القائمة نفسها مع جزيرة غوري السنغالية التي أدرجت عام 1978 على أنها نقطة انطلاق العبيد الأفارقة باتجاه القارة الأميركية. ولم يكن العبيد يلبثون طويلاً في ريو دي جانيرو، فما إن يباعوا كانوا ينقلون إلى طواحين قصب السكر في شمال شرق البلاد وإلى مناجم الذهب في ميناس جيرايس ومزارع البن في منطقة ساو باولو.

وغالبية المؤرخين يجمعون على أن البرازيل استقبلت على سواحلها أكثر من أربعة ملايين عبد أتوا من أفريقيا، أي نحو 40% من ضحايا الاتجار بالبشر باتجاه القارة الأميركية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا