• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م

حضرموت: تقرير تقصي الحقائق يدحض افتراءات السجون السرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 يوليو 2017

حضرموت (الاتحاد)

أكد محافظ حضرموت اللواء الركن فرج سالمين البحسني، أن تقرير لجنة تقصي الحقائق والتحقيق في ادعاءات وجود سجون سرية في حضرموت يدحض الافتراءات الكاذبة التي نشرت في تقرير إخبارية وحقوقية مسيسة بشأن وجود هذه السجون في المحافظة.

وأشار المحافظ إلى أن اللجنة بذلت جهوداً كبيرة من أجل إطلاع الرأي العام المحلي والإقليمي والعالمي حول حقيقة الافتراءات التي سربت بشأن السجون السرية وأعمال التعذيب الوحشية لمعتقلين ومختطفين، مؤكداً أن الأجهزة الأمنية والعسكرية وقوات النخبة الحضرمية ستواصل جهودها في تعزيز الأمن والاستقرار وتطبيع الحياة المدنية بالمحافظة. وقال المحافظ البحسني «إن التاريخ سيسجل للمنظمات الحقوقية في حضرموت هذا العمل الوطني الذي ينم على مدى شعوركم بمستوى المسؤولية، خصوصا وأن اللجنة تضم عدداً من المحامين والصحفيين الذي يمثلون عددا من المنظمات الحقوقية والمدنية في المكلا وحضرموت بشكل عام».

من جانبه قدم رئيس اللجنة المحامي نجيب سعيد خنبش شكره وتقديره لمحافظ حضرموت على اهتمامه ومتابعة سير أعمال اللجنة، والتي عملت على مدى أسبوع كامل وقامت بزيارة جميع الأماكن العسكرية المستهدفة، معبرا عن امتنان اللجنة للتعاون وتسهيل تحركاتهم من قبل ضباط وجنود النخبة الحضرمية.

من جانبه أكد الناطق باسم المنطقة العسكرية الثانية في المكلا، هشام كرامه الجابري، أن تقرير لجنة تقصي الحقائق الصادر من المكلا تأكيد على أن الإدعاءات والمزاعم بوجود سجون سرية وأعمال تعذيب ما هي إلا افتراءات كاذبة تم إعدادها لضرب الأمن والاستقرار للمحافظة عقب تحررها من سيطرة «القاعدة»، وأشار الى أن قيادة المنطقة الثانية وقوات التحالف العربي بحضرموت، تبدي تعاونها لأية لجان حقوقية متخصصة من أجل كشف الحقائق والافتراءات الكاذبة التي تم نشرها في تقارير مسيسة دون أن تكون ملامسة للواقع، مشيرا إلى أن قيادة المنطقة العسكرية الثانية بحضرموت تعمل وفقًا للقانون الدولي والمعايير المهنية والحقوقية والإنسانية. وأوضح الناطق أن قوات النخبة الحضرمية، قدمت خلال العامين المنصرمين كل الخدمات لأهالي حضرموت، منوها بأن محاولة استهداف قوات النخبة بالإساءة إليها، ما هي إلا محاولة فاشلة هدفها تعكير صفو المحافظة.