• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

السموحة يا هل قطر.. زعلكم وعتابكم مرفوض (4-4)

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 يوليو 2017

‎بعض أصحاب المصالح من دعاة الفتنة، والذين قد يتجاوز بعضهم بتغيير بنود المساعدات الخيرية من بند الأعمال الخيرية إلى الدعم بالسلاح والمال، مع عدم إبلاغ المتبرع بذلك التغيير في النية.

‎وهذا الذي أعتقد أنه ما وقعت به بعض المؤسسات الخيرية القطرية من خطأ جسيم، حيث إنها «خلطت عملاً صالحاً وآخر سيئاً» بدعوى نصرة الدين، وتناست الدور الإنساني الأساسي الذي تم الترخيص لها من أجله.

‎وللأسف يظهر علينا بعض العاملين في هذه المؤسسات الخيرية القطرية ويقولون ما ذنب آلاف الأيتام الذين ستتوقف عنهم المساعدات الشهرية بعد إدراج هذه المؤسسات ضمن قوائم الإرهاب... نقول بأنكم أنتم الذين كنتم وراء إدراج مؤسساتكم ضمن قوائم الإرهاب وذلك بسوء تصرفاتكم وسوء إدارتكم للأمور وجهلكم الشديد في أساسيات العمل الخيري، ولئن كنتم تزعمون بأنكم تخدمون الدين الإسلامي في مجال العمل الخيري، نقول لكم «المسلمون عند شروطهم» والآية الكريمة التي تقول:(يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود)... وأنتم خالفتم العقد الذين بينكم وبين الجهات التي منحتكم تصاريح العمل الخيري وخالفتم العقد الذي بينكم وبين المتبرعين.

‎أقول لكل سفيه ولكل جاهل لا يعرف أساسيات العمل الخيري ولا يعرف ضوابطه الشرعية والإدارية، اتق الله فيما تعمل، وأن الدين الإسلامي ليس دين «دراويش» وليس دين «جهلة وأشخاص يجرون وراء أهوائهم»... ونقول لمن تصدر وسائل الإعلام ويكيل التهم لبلاد الحرمين ولدول الخليج، قل الحق ولو على نفسك «وإذا قلتم فاعدلوا»... ولن نقول لهؤلاء المعتدين على أهل الخليج مثل ما قال الشاعر

‎ألا لا يجهلن أحد علينا...

‎فنجهل فوق جهل الجاهلينا... ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا