• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م
  01:12    رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون ملوك ورؤساء وأمراء الدول العربية والإسلامية بالسنة الهجرية الجديدة    

ضمن برنامج ماجستير نظم وتقنيات الفضاء بجامعة خليفة

«مصدر» ينجز المراجعة النهائية لتصميم القمر الصناعي «كيوبسات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 يوليو 2017

أبوظبي(الاتحاد)

أعلن معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا إنجاز مرحلة المراجعة الأساسية النهائية لتصميم قمره الصناعي المكعّب (ماي سات-1) الذي يتم العمل عليه ضمن برنامج ماجستير نظم وتقنيات الفضاء التابع لجامعة خليفة، وبدعم من شركة الياه للاتصالات الفضائية (ياه سات) وشركة «أوربيتال أيه تي كاي» العالمية المتخصصة في صناعات الدفاع والفضاء.

ويعتبر (ماي سات-1) أول قمر صناعي مخصص للأبحاث عمل على تصميمه طلاب وأساتذة من معهد مصدر في أبوظبي. وتبلغ أبعاد القمر الصناعي المكعّب 10 سنتيمترات لكل ضلع، فيما يحتوي حمولتين هما كاميرا لتصوير كوكب الأرض، وبطارية تجريبية طورها معهد مصدر لاختبارها وتقييمها.

وتتمثل الأهمية الأساسية لمشروع (ماي سات-1) في كونه منصة عملية لتدريب طلاب المعهد على مختلف مراحل تصميم وتشغيل الأقمار الصناعية وتفعيل استخداماتها على أرض الواقع، فضلاً عن إتاحة المجال لإجراء الأبحاث والتجارب الخاصة بتطوير الأقمار الصناعية. وقد وفّرت المراجعة التي أنجزت مؤخراً تقييماً نهائياً لتصميم (ماي سات-1) وآلية تطويره قبل البدء بتصنيعه بحجمه الطبيعي. وقالت الدكتورة بهجت اليوسف، المدير المكلّف في معهد مصدر: «يشكّل اكتمال عملية المراجعة الأساسية لتصميم القمر الصناعي ماي سات-1 تتويجاً لجهود وعزيمة أعضاء الهيئة التدريسية وطلاب معهدنا وشركائنا من كلٍ من ياه سات وأوربيتال. ونحن نشعر بسعادة بالغة كون جهود التطوير والأبحاث كانت داعماً لجامعة خليفة في شراكتها مع قطاع الفضاء في الدولة».

وقالت منى المهيري، الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في ياه سات: «نحن فخورون بمهندسينا الذي يقتربون يوماً بعد آخر من لحظة إطلاق قمر (ماي سات-1). وكل خطوة ننجزها من برنامجنا هي تأكيد على التزامنا برؤية أبوظبي 2030 الطموحة. ويسعدنا في ياه سات أن نشارك في هذه التجربة الاستثنائية من خلال دعم إعداد الكفاءات المحلية وتوفير حلول الاتصالات المبتكرة للأقمار الصناعية، بالتزامن مع توفير فرص عمل جديدة على مستوى المنطقة. ونحن نتطلع إلى إنجاز الخطوات المقبلة للبرنامج تمهيداً لإطلاق ماي سات-1 العام المقبل.»

من جانبه، قال الدكتور سيف المهيري، أستاذ مساعد في الهندسة الميكانيكية وهندسة المواد: «مع إنجاز المراجعة النهائية للتصميم، وبفضل جهود طلابنا الذين قاموا بتوثيق كافة المراحل بشكل ممتاز يؤكد كفاءتهم، نستطيع القول الآن إننا وصلنا إلى محطة بارزة في مشروعنا الأول من نوعه في المنطقة. تجربة (ماي سات-1) تشكل اليوم مقياساً يحتذى للمشاريع المستقبلية. ونحن اليوم نرسي البنية التحتية المطلوبة لتطوير مشاريع مهام الأقمار الصناعية المصغرة في معهد مصدر».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا