• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

جامعة الإمارات تمنح الشيخة فاطمة دكتوراه فخرية بالعمل الإنساني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 أغسطس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

منحت جامعة الإمارات العربية المتحدة أول دكتوراه فخرية لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» وذلك تقديراً لجهود سموها وعطائها وإسهاماتها في رعاية التنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وعلى وجه الخصوص مسيرة المرأة الإماراتية.

وقال معالي الدكتور علي النعيمي، الرئيس الأعلى للجامعة: إن هذه الشهادة تمنح لأول مرة في تاريخ الجامعة وتأتي متوافقة مع مناسبتين، هما: يوم المرأة الإماراتية وبدء العام الدراسي، مضيفاً: إن لسموها سجلاً حافلاً بالإنجازات وإسهامات كبيرة فيما يتعلق بمسيرة التعليم في الإمارات، فهي كانت رفيقة الدرب للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الوالد المؤسس، طيب الله ثراه واسكنه فسيح جناته، وقد عايشت سموها المراحل التي مرت بها مسيرة التنمية في الإمارات، ورعت جميع المبادرات ذات العلاقة بالأسرة والمرأة والطفل سواء ، كان ذلك في الجانب التعليمي أو الجانب الصحي أو الجانب التشريعي، فلابد لبنت الإمارات والمرأة الإماراتية أن تدرك أن الإنجازات التي تنعم بها الآن كانت نتيجة لمبادرات شخصية ومتابعة حثيثة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات».

وأشاد الدكتور النعيمي بالدور الريادي الذي تضطلع به سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لخدمة قضايا المرأة الإماراتية والعربية، حيث تعتبر سموها رائدة الحركة النسائية في الإمارات، ويعود الفضل لسموها في تأسيس الاتحاد النسائي، وإطلاق قدرات المرأة واستثمار طاقاتها الإبداعية، والتزامها نحو تمكين المرأة، ورعايتها، ودائماً ما تؤكد على فتح مجالات وآفاق جديدة أمامها لكي تأخذ دورها في الإسهام في مسيرة التنمية في مجتمع الإمارات، وقد عملت على توفير الظروف الملائمة للأسر وحماية أفرادها، كما أن سموها دائمة الاهتمام بالمرأة وقضاياها، وداعمة لها في شتى المحافل المحلية والإقليمية والدولية من أجل بناء الأسرة والمجتمع.

وأضاف معاليه: إن منح سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة الإمارات يأتي عرفاناً وتقديراً لجهود سموها، وما قدمته للمرأة الإماراتية والمرأة والعربية، مؤكداً، أن التكريم لما له من قيمة معنوية وعلمية رفيعة المستوى يأتي تتويجاً للإنجازات الكبيرة لسموها تجاه المرأة، بوصفها شخصية عالمية محورية لها تأثير بالغ، وأيضاً لإسهامات سموها البارزة في الارتقاء بدور المرأة في شتى المجالات، والتي هي محل تقدير عربي ودولي، ولسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إنجازات نوعية لا حصر لها، تمثلت في التطور الكبير الذي شهدته المرأة في دولة الإمارات بفضل رعاية ودعم سموها المتواصل، حتى نالت المرأة في دولتنا أعلى الشهادات العلمية وتبوأت أعلى المناصب التنفيذية والتشريعية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض