• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

خلال ندوة في جنيف

«الشعبة البرلمانية» تعرض تجربة الدولة في حل مشكلة المياه محلياً وعالمياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 يوليو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

شاركت الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي في اجتماع لجنة مسائل الشرق الأوسط إحدى اللجان الدائمة للاتحاد البرلماني الدولي، الذي عقدت في جنيف مؤخراً، وناقشت سبل تعزيز دور البرلمانات في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة بشأن المياه. وعرضت خلالها التجربة الفريدة للإمارات في حل مشكلة المياه محلياً وعالمياً.

ومثل الشعبة البرلمانية الإماراتية في الاجتماع علي جاسم عضو المجلس الوطني الاتحادي رئيس مجموعة الاتحاد البرلمان الدولي، حيث تم عقد ندوة الطاولة المستديرة الثانية خلال الاجتماع التي ناقشت دور البرلمانات في السعي لتحقيق تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، والتحديات المتعلقة بالمياه على المستوى العالمي والمنطقة العربية، ونتائج ضعف تنفيذ أهداف التنمية المستدامة بشأن المياه، والوضع الراهن للمياه في العالم، ومقترحات لتعزيز جهود البرلمانيين في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة بشأن المياه.

و قال علي جاسم إن الشعبة البرلمانية قدمت في مداخلتها حول «دور البرلمانات في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة بشأن المياه»، العديد من التوصيات والاستراتيجيات التي ستساهم في وضع ضوابط استخدام المياه ومعالجة المشاكل القائمة التي زادت من تأثير شح المياه على الإنسان والبيئة في أغلب مناطق العالم.

وأشار خلال عرض تجربة الإمارات الفريدة في مجال المياه، خلال الندوة إلى أن دولة الإمارات أجرت الكثير من المشاريع منها مشروع «سقيا الإمارات» الذي نفذ في العديد من البلدان، وغطى أكثر من 8 ملايين شخص في 19 دولة، وذلك حتى شهر أبريل 2016، وتعتبر المؤسسة من ضمن مبادرات دولة الإمارات لمعالجة مشكلة شح المياه وعدم نظافتها بالعديد من الدول، وطرحت جائزة عالمية بقيمة مليون دولار لإيجاد حلول دائمة لمشكلة شح المياه في العالم ولإجراء بحوث لدعم إنتاج المياه النظيفة باستخدام الطاقة الشمسية.

كما أطلقت الإمارات فكرة «القمة العالمية للمياه» رعاية من شركة «مصدر» والتي تناقش سنوياً مختلف التحديات والحلول، بالإضافة إلى إصدار العديد من التشريعات المنظمة والمرتبطة بموضوع المياه من الناحية الاقتصادية من خلال إنتاج المياه وتصديرها ووضع ضوابط لتصديرها للخارج، كما نفذت دولة الإمارات تجارب لتطوير الأسلوب الزراعي وفق البيئة المناسبة التي تتميز بها دولة الإمارات، بالإضافة إلى إنشاء سدود كبيرة لتخزين المياه الجوفية من الأمطار، واستخدام التقنية باستمطار السحب بالصيف.

ودعا علي جاسم خلال مداخلاته إلى إنشاء مراكز علمية في العديد من الدول وتدعيمها بالعلماء والخبراء، بالإضافة إلى الدعم المادي لدعم جهودها في مجال البحوث والدراسات، وتدريب الكوادر الوطنية في البلد المضيف للمراكز، مؤكداً ضرورة إعادة النظر في رسم السياسات التعليمية في الدول بما يتوافق مع التعليم الحديث لخدمة استراتيجيات الدول وتطلعاتها المستقبلية.

كما دعا إلى مساهمة البرلمانات في تطوير التشريعات الوطنية ودعم المبادرات في إطار المياه، والاستفادة القصوى من مصادر المياه والمحافظة عليها وانتهاج سياسات تعزز هذا الاهتمام، وعقد اتفاقيات تحفظ استدامة جريان الأنهار العابرة للدول والاستفادة منها في المجالات الاقتصادية والزراعية، والاستفادة من المصبات النهائية لها، وذلك وفق الاتفاقيات التشريعية والدولية في هذا الإطار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا