• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

المقاومة تنتصر بالضالع ومقتل عشرات المدنيين بقصف المتمردين في تعز

مصرع عشرات «الحوثيين» في غارات التحالف على اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 أبريل 2015

عقيل الحلالي (صنعاء) قتل عشرات المسلحين الحوثيين وعناصر يعتقد أنها موالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، أمس، في غارات جديدة شنتها مقاتلات التحالف العربي، الذي تقوده السعودية على مواقع للحوثيين في مناطق عدة باليمن، حيث يستمر القتال على الأرض خصوصاً في مدينتي عدن وتعز وفي محافظة مأرب شرقي البلاد. وقتل ما لا يقل عن 15 مسلحاً حوثياً وأصيب آخرون، أمس، في غارات جوية استهدفت تجمعات لهم في مدينة الضالع الجنوبية. وذكر سكان لـ«الاتحاد» أن 20 غارة جوية على الأقل استهدفت الحوثيين الذين يتحصنون داخل مدرسة ومبان حكومية في المدينة، التي تعد معقلاً رئيساً للجماعات الانفصالية في جنوب اليمن. وقالوا إن الغارات التي طالت أيضاً معسكر اللواء 33 مدرع ومواقع عسكرية تابعة له، أسفرت عن تدمير المقرات الحكومية ومقتل وجرح العشرات من الحوثيين الذين فشلوا في فرض سيطرتهم على مدينة الضالع. كما قتل 30 مسحاً غالبيتهم من الحوثيين باشتباكات عنيفة اندلعت لاحقاً بين مسلحي المقاومة الشعبية ومقاتلين من الجماعة المتمردة حالوا التسلل إلى مدينة الضالع قادمين من مدينة قعطبة القريبة، وتتمركز فيها مليشيات حوثية وقوات موالية للرئيس السابق. وبحسب مصادر في المقاومة الشعبية بالضالع، فإن الاشتباكات أسفرت عن مقتل أحد عناصر المقاومة وأربعة مدنيين ونحو 25 حوثياً، مؤكدة «تحقيق المقاومة انتصارات على الحوثيين والسيطرة على مناطق جديدة في المدينة».وقتل 12 جندياً من القوات الموالية لصالح في غارات شنها طيران التحالف العربي ضد مواقع في عتق، حسبما أفادت مصادر عسكرية لـ«فرانس برس». وأكدت المصادر أن طيران التحالف شن غارات على خمس مدارس حولها الحوثيون إلى مقرات عسكرية ومخازن ذخيرة وكانت تحتوي أيضاً على دبابات وعربات مدرعة. ودمرت الغارات غالبية هذه المعدات، كما أسفرت عن مقتل 12 جندياً من القوات الموالية للحوثيين وصالح، بحسب المصادر. كما استهدفت غارة للتحالف أمس تجمعا للحوثيين في منطقة «العشوه» بمديرية «نصاب» جنوب غرب شبوة، حسبما أبلغت «الاتحاد» مصادر في المقاومة الشعبية بالمحافظة. وأكدت المصادر أن المقاومة الشعبية في شبوة أنشأت معسكرات لتدريب عناصر المقاومة على القتال قبل اجتياح عتق لطرد الحوثيين. وأوضحت أن المعسكرات الواقعة في محيط مدينة عتق «تضم آلاف الأشخاص» من أبناء محافظة شبوة. وفيما تحدثت مصادر إعلامية عن مقتل 11 حوثياً بكمين لرجال القبائل في محافظة البيضاء وسط البلاد، أكد مسؤول محلي في محافظة مأرب لـ«الاتحاد» مقتل اثنين من رجال القبائل في مواجهات مسلحة مع الحوثيين في بلدة «صرواح»، غرب المحافظة، لافتاً أيضاً إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف المتمردين دون أن يذكر إحصاء محددة.وأعلنت مصادر عسكرية موالية للحوثيين سيطرة مقاتلي الجماعة على «وادي الجبينة» جنوب غرب مدينة مأرب، مشيراً إلى أن غارات جوية للتحالف استهدفت أمس مواقع عسكرية ومباني حكومية في المحافظة. وأكد المسؤول المحلي السابق مقتل 45 من مسلحي جماعة الحوثيين، بينهم القيادي المحلي في الجماعة أحمد دغشان، في خمس غارات جوية استهدفتهم مساء أمس الأول في بلدة «حريب» المحاذية لمحافظة صنعاء. وقال إن الغارات استهدفت مبنى إدارة الأمن والمجمع الحكومي ومدرسة ومنزل أحد قيادات الحوثيين. وفي محافظة لحج الجنوبية، قتل عشرة أشخاص، يعتقد أنهم حوثيون، في غارة جوية استهدفت حافلة كانت تقلهم في منطقة «الوهط». وقالت مصادر قبلية ومحلية في لحج لـ«الاتحاد»، إن الحافلة المستهدفة كانت تقل مسلحين حوثيين يرتدون ملابس مدنية، إلى عدن.ونفت المصادر مزاعم وسائل الإعلام الحكومي في صنعاء وجماعة الحوثيين بأن القتلى مدنيين. وفي العاصمة صنعاء، قصف طيران التحالف مواقع للحوثيين وقوات صالح مستهدفاً للمرة الأولى معسكر الفرقة الأولى مدرع الذي يسيطر عليه المتمردون بعد أن نهبوا العام الماضي المعدات العسكرية والأسلحة كافة التي كانت بداخله. كما استهدفت غارة جوية ليل الأحد الاثنين معسكر اللواء العاشر حرس جمهوري في مدينة «باجل» بمحافظة الحديدة الساحلية غرب البلاد. وشنت مقاتلات التحالف العربي أمس غارات جوية على مواقع الحوثيين وقوات صالح في تعز، ثالث مدن البلاد. وذكر شهود لـ(الاتحاد) أن الغارات استهدفت معسكر قوات الأمن الخاصة والقصر الجمهوري ومعسكر اللواء 35 مدرع، حيث شوهدت أعمدة الدخان وألسنة اللهب تتصاعد من هناك. واستمرت المواجهات المسلحة أمس بين الحوثيين والمقاومة القبلية في مناطق عدة وسط مدينة تعز. وأكدت مصادر طبية ومحلية لـ«الاتحاد» ارتفاع عدد قتلى المدنيين في القصف العشوائي للحوثيين على الأحياء السكنية إلى 25 قتيلاً وعشرات الجرحى. وشوهد المئات من سكان تعز، يغادرون منازلهم باتجاه مناطق نائية هرباً من المواجهات العنيفة المستمرة منذ يومين في وسط المدينة. وأعلنت منظمة حقوقية غير حكومية أمس في صنعاء، مقتل 3512 شخصاً وجرح 6189 آخرين في الصراع الدائر في اليمن منذ 26 مارس. وسيطرت القوات الموالية لجماعة أنصار الله الحوثية على مقر القنصلية الألمانية في مدينة عدن. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية، إن اشتباكات عنيفة مازالت مستمرة في محيط القنصلية الواقعة في خور مكسر ما بين القوات الحوثية، والمقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي. كما أكدت المصادر أن قوات الحوثي أحكمت سيطرتها على منزل الرئيس هادي، والقنصلية الروسية بخور مكسر خلال اليومين الماضيين، وذلك بعد انسحاب المقاومة الشعبية منها، عقب غارات شنتها قوات تحالف عاصفة الحزم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا