• الجمعة 27 شوال 1438هـ - 21 يوليو 2017م

بديل آمن عن العمليات الجراحية

712 إجراءً علاجياً بالأشعة التداخلية في مستشفى المفرق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 يوليو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

تمكن مستشفى المفرق إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» من تنفيذ 721 إجراءً باستخدام الأشعة التداخلية خلال النصف الأول من العام، وتشمل هذه الإجراءات سحب الخزعات للتشخيص، والجراحة وتسكين الآلام وغيرها، ومؤخراً أصبحت هذه التقنية بديلاً فعالاً للجراحات المفتوحة، حيث تعتمد غالباً على إدخال القسطرة عبر الشريان، ورؤية موضع الجراحة بدقة باستخدام مختلف أنواع الأشعة بحسب متطلبات الحالة.

وأوضح الدكتور عبدالله بسايح استشاري الأشعة التداخلية في مستشفى المفرق، قائلاً: «توفر الأشعة التداخلية حلولاً علاجية عديدة قد تكون حلاً فعالاً وآمناً في بعض الحالات بديلاً عن العمليات الجراحية الكبيرة، فهي تساعد على سرعة تحسن المريض وقدرته على مغادرة المستشفى مقارنة بالمدة الزمنية التي قد تتطلبها فترة النقاهة بعد الجراحة». ويلتقي أطباء مستشفى المفرق من متعددي التخصصات الطبية أسبوعياً لمناقشة خطط علاج حالات الأورام المختلفة وإمكانية علاجها أو تشخيصها باستخدام الأشعة التداخلية، سواء كان بتدمير الخلايا السرطانية بالتجميد أو التسخين باستخدام أشعة الراديو عالية التردد، وفي بعض الحالات يتم استبدال الجراحة بالأشعة التداخلية في حالة المرضى المسنين لعدم قدرتهم على تحمل مضاعفات العملية الجراحية.

وأضاف بسايح أن الخدمات التي يتم تقديمها باستخدام الأشعة التداخلية تتنوع من الخدمات العلاجية والخدمات التشخيصية كاستخراج خزعات الفحص بالقسطرة أو بشكل مباشر من العضو لفحص أورام الرئة وغيرها من الأورام من دون جراحة والمساعدة في تحديد العلاج الملائم، إلى جانب معالجة مشاكل هشاشة العظام، وتسكين الآلام بحقن الأعضاء الداخلية مباشرة لتجنيب المريض تناول المهدئات التي قد تمنعه من ممارسة حياته بشكل طبيعي، ومعالجة مشاكل ارتجاع الكلى».

ومن جانب آخر، أكد بسايح أن الأشعة التداخلية تجنب النساء من الإجراء التقليدي السابق لمشاكل نزف الرحم، والذي كان يعتمد غالباً على استئصال الرحم لحماية المريضة من النزيف المتواصل، ومع استخدام تقنية القسطرة وإدخالها عبر فتحة صغيرة في الفخذ تمر من خلال الشريان لحقن الألياف الرحمية وتقليصها وإيقاف مشكلة النزيف تتمكن المرأة من مزاولة حياتها الطبيعية فوراً من دون الحاجة للمكوث في المستشفى، كما يمكنها الأنجاب نظراً لعدم استئصال الرحم.

وأكد الدكتور بسايح أن مجال الأشعة التداخلية من المجالات الطبية الحديثة وسريعة التطور والنمو، وتحمل معها آمالاً واعدة بحلول علاجية مستقبلية ستقلل بشكل كبير من الحاجة للجوء للجراحة العامة، نظراً لمدى دقتها ونسبة نجاحها العالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا