• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

واثق من عودة الوحدة إلى منصات التتويج

الشحي: «الوصافة» ليست طموح «العنابي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مايو 2014

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

أكد محمد الشحي لاعب الوحدة أنه لا بديل لفريقه سوى الفوز في الجولة الأخيرة، من بطولة دوري الخليج العربي لكرة القدم، حتى ينهي الموسم في المركز الثاني، ويضمن مشاركته في البطولة القارية في نسختها المقبلة، رغم أن مهمتهم أمام الشعب في غاية الصعوبة، والمباراة أشبه بنهائي كؤوس، متوقعاً مستوى فوق العادة من «الكوماندوز»، مستشهداً بالأداء الذي قدمه الأخير في اللقاء الأخير أمام الشارقة، وقال «الشعب هبط، وهذا يعني أن لاعبيه سوف يحرصون بقوة كبيرة على طرح أنفسهم، ويسعون لوداع «المحترفين» بشكل متميز، خاصة أن هناك البعض منهم ربما يطرح نفسه في سوق الانتقالات، وآخرون يريدون التجديد لناديهم.

وأوضح الشحي الذي أسهم في فوز فريقه، بلقاء الجولة الماضية، بإحرازه هدفا من ثنائية «أصحاب السعادة» في مرمى دبي، أن تحضيراتهم للقاء الشعب جدية، ووصلت إلى قمتها، مشيراً إلى أن عودة المدافع الدولي حمدان الكمالي من الإيقاف تدعم صفوفهم، وأنهم سوف يتعاملون مع الشعب باحترام كبير، ويقاتلون من أجل المركز الثاني.

وعن المنافسة هذا الموسم، وحسم البطولة الدوري، قبل ثلاث جولات من الختام، قال الشحي: «بالتأكيد أنها ظاهرة سلبية، تؤكد أن هناك فريقاً واحداً استعد قبل الموسم بشكل جيد، ورتب أوراقه ليفوز بالدوري، ونجح في حسم ذلك خلال وقت مبكر، ليترك للآخرين المنافسة على مقاعد التمثيل الخارجي، التي تعتبر أيضاً مهمة، لكنها ليست طموحاً لنادٍ بحجم وقدرات الوحدة الذي يجب أن يكون طرفاً أصيلاً في منصات التتويج، وهذا ما نتعهد به في الموسم المقبل الذي نحرص خلاله على تقديم بطولة كبيرة هدية إلى سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان رئيس النادي الذي يدعم «العنابي» ويتابعه باستمرار، وعزز ثقة الفريق في نفسه بتجديد الثقة في اللاعبين، بعد كل «كبوة» حتى استعاد الوحدة توازنه في الدوري الثاني، وحقق فيه نتائج إيجابية قادته من ترتيب متأخر في الجدول إلى المركز الثاني، وعلينا أن ننهي الخطوة الأخيرة بنجاح، حتى يكون الختام جيداً، وعنواناً للموسم المقبل الذي بالتأكيد لن يكون مثل سابقه، في ظل سياسة الاستقرار التي ينتهجها النادي، والمتمثلة في تجديد عقود اللاعبين المواطنين مع الاحتفاظ بالقائمة الحالية من الأجانب.

وأضاف: الوحدة يضم أجانب جيدين، احتاجوا إلى الوقت للتأقلم مع الفريق، وهذا ما أثر على الفريق في الدور الأول، وبعد أن خضنا فيه 3 جولات تراجع المستوى، ثم أعقب ذلك التغيير الفني برحيل المدرب التشيكي جاروليم، وشخصياً أعتبره من أفضل المدربين الذين مروا علينا، لكن عدم التوفيق بجانب ظروف الفريق المتمثلة في الإصابات، وانخفاض مستوى البعض، كلها عوامل جعلت حصاد الوحدة متواضعاً في الدور الأول، بجانب أن الجهاز الفني الجديد أحتاج إلى الوقت ليتأقلم اللاعبون على طريقة عمله، وسعينا للتعويض في الدور الثاني، لكن نزيف نقاط البداية جعلنا خارج السباق على الدرع، وتبقى المركز الثاني، والفوز ببطاقة لدوري أبطال آسيا، ونحن نقترب من تحقيق هذا الهدف.

وقال الشحي: كل هذه عوامل منطقية، وما نحتاجه فقط هو الإعداد القوي للموسم الجديد، وبعدها سيكون الفريق قادراً على المنافسة على كل البطولات، لأنه يملك الإمكانيات التي تجعله يقوم بذلك، والحقيقة أن خروجنا من هذا الموسم دون بطولة لا يرضينا والتعويض قادم، لأننا سوف نكون في غاية الحرص على رد جزء يسير مما قدمه لنا سمو رئيس النادي، وللجمهور الذي لم يبخل علينا بالمساندة هذا الموسم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا