• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

التلوث يقلل الفائدة الغذائية للمحاصيل الزراعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مايو 2014

أكد باحثون أمس الأول أن ارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون في الجو ربما يخفض جودة المكونات الغذائية لبعض من أهم المحاصيل الزراعية في العالم. وجاء ذلك بعد تجارب أجراها العلماء تحاكي الظروف المناخية المتوقع أن تسود في منتصف القرن.

وتبين أن اثنين من المكونات الغذائية هما الزنك والحديد أصبحت كميتهما أقل في القمح والأرز وفول الصويا والبازلاء المزروعة في الهواء الطلق، حيث وفر العلماء أجواء فيها تركيز من ثاني أكسيد الكربون بمستوى يتوقع أن تصله الأرض قرب عام 2050، وهو 550 جزءا لكل مليون.

وزرع العلماء 40 نوعا من 6 حبوب وبقوليات مختلفة ويشمل ذلك الذرة والذرة الرفيعة في 7 مواقع في 3 قارات في اليابان وأستراليا وأميركا.

وقال أندرو ليكي أستاذ بيولوجيا النباتات في جامعة إيلينوي وهو أحد الباحثين «هذا أمر مهم لأن نحو ملياري شخص في العالم يحصلون على معظم الكمية المطلوبة من هذين العنصرين الغذائيين، الزنك والحديد، من خلال تناول هذه المحاصيل».

وقال الباحثون إن هذه النتائج تشير إلى أحد التهديدات الصحية الهامة، التي تبين أنها ترتبط بالتغير المناخي. وقال الدكتور صامويل مايرز من كلية الصحة العامة بجامعة «هارفارد» الذي قاد الدراسة المنشورة في دورية «نيتشر»، إن هناك بالفعل مشكلة صحية كبيرة في العالم نتيجة عدم تناول كمية كافية من الزنك والحديد.

وأشار إلى أن نقص الزنك يؤثر على المناعة ويجعل الناس أكثر عرضة للوفاة المبكرة من أمراض كالملاريا والالتهاب الرئوي والإسهال. وقال إن نقص الحديد يؤدي لارتفاع نسب الوفاة خلال الولادة وفقر الدم وتراجع معدل الذكاء وتراجع الإنتاجية في العمل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا