• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

هجوم صاروخي يغلق مطار ديار بكر مؤقتاً.. وموسكو ترفع الحظر عن رحلات الطيران

8 قتلى في مواجهات القوات التركية و«الكردستاني»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 أغسطس 2016

عواصم (وكالات)

قتل جندي تركي وأصيب 3 آخرون أمس، بانفجار عبوة ناسفة قرب نقطة تفتيش على الطريق بين إقليمي «هكاري» و»وان» جنوب شرق تركيا. وقالت مصادر أمنية «إن قوات الأمن حاولت تفكيك العبوة، إلا أن الإرهابيين فجّروها عن بعد». متهمة عناصر حزب «العمال الكردستاني» المحظور بالمسؤولية عن العملية. ولافتة إلى إطلاق عملية في المنطقة من أجل القبض على المتورطين.

وتحدثت وكالة «الأناضول» للأنباء في وقت سابق عن إصابة جنديين جراء هجوم مسلح لعناصر من «الكردستاني» ضد قوات عسكرية كانت تجري عمليات أمنية في قضاء «شمدينلي» التابع لإقليم هكّاري. وقالت إن القوات التركية أطلقت عملية واسعة في المنطقة، رداً على الهجوم وقصفت مواقع للمتمردين في مناطق حدودية شمال العراق بالمدافع وقذائف الهاون ما أسفر عن مقتل 7 مسلحين.

وكان تم إغلاق المطار الواقع في مدينة ديار بكر جنوب شرق تركيا، لفترة قصيرة أمام حركة الملاحة الجوية في أعقاب تعرضه لهجوم بالصواريخ فجر أمس. وقالت وكالة أنباء «دوجان» التركية إن حالة من الذعر سادت بين الركاب الذين نزلوا من طائرة من إسطنبول قبل وقت قصير من الهجوم الذي يشتبه أن حزب العمال الكردستاني وراءه. وأضافت أن الصواريخ كانت تستهدف مواقع للشرطة، لكنها أخطأت هدفها وسقطت في أرض مفتوحة.

وهشمت الشظايا بعض زجاج النوافذ في منطقة الدخول إلى المطار، لكن لم يكن هناك أي إصابات، طبقا للسلطات. وقالت الحكومة الإقليمية، إنها بدأت عملية بحث واسعة عن منفذي الهجوم. وقال والي مدينة ديار بكر حسين أقصوي، إنه تم اتخاذ كافة التدابير الأمنية، التي تضمنت تحليق مروحيات أمنية لتمشيط المنطقة من أجل العثور على مرتكبي الهجوم، مشيراً إلى أنه سيتم الإعلان عن المزيد من التفاصيل بعد الانتهاء من العمل في موقع الهجوم.

إلى ذلك، اعترف وزير الاقتصاد الألماني زيجمار جابريل نائب المستشارة انجيلا ميركل بفشل الحكومة في التعامل مع الانقلاب العسكري الفاشل الذي وقع في تركيا منتصف يوليو الماضي، وقال في تصريحات أمس «على الأرجح، كان يتعين علينا أن نتوجه إلى هناك بصورة أسرع، إما في يوم الانقلاب أو في اليوم الذي تلاه، وعلى الأرجح كان يتعين علينا إظهار مشاركتنا الوجدانية بشكل أقوى». وأضاف أن القيادة السياسية برئاسة رجب طيب أردوغان، التي كانت مهددة بشكل مباشر من محاولة الانقلاب، لم تكن وحدها التي شعرت بالإعراض من ناحيتنا، بل شعر بهذا أيضاً خصوم أردوغان في المعارضة والناس في ألمانيا المتحدرون من أصول تركية، فبعض الأحيان يصعب على المرء فهم هذا الأمر كألماني». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا