• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تقرير إخباري

«مركزي جنوب السودان» يدرس الاقتراض من الشركات النفطية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مايو 2014

قال كورنيليو كوريوم محافظ البنك المركزي في جنوب السودان إن حكومته ليس لديها أموال كافية لسداد فواتيرها وربما تلجأ للاقتراض من الشركات النفطية إذا لم ينته قريباً التمرد المستمر منذ أربعة أشهر في مناطقها المنتجة للنفط.

وقتل ما لا يقل عن عشرة آلاف شخص وفر أكثر من مليون من منازلهم منذ اندلاع الاشتباكات بين وحدات متنافسة بالجيش في ديسمبر وانتشرت في أرجاء أحدث دولة في العالم وهو ما أدى إلى تراجع إنتاج النفط بمقدار الثلث. وتخشى الأمم المتحدة وقوى عالمية من أن الصراع قد يتصاعد إلى حرب إبادة واسعة ويطلق مجاعة.

وقال كوريوم لرويترز إن الاستثمارات الأجنبية انهارت بينما أدى هبوط إنتاج النفط وتكلفة الحرب إلى إلحاق أضرار شديدة بالاقتصاد وميزانية الحكومة. وأضاف قائلا «لا توجد أموال كافية لسداد التزامات الحكومة. إذا بقيت الأمور كما هي سيكون من المناسب (اقتراض المزيد من الأموال)».

واقترض جنوب السودان بكثافة في 2012 و2013 حينما أوقف إنتاجه النفطي 14 شهراً أثناء نزاع مع السودان حول رسوم استخدام أنابيب النفط. وفي ذلك الحين بلغ الإنتاج النفطي 350 ألف برميل يومياً مشكلا 98% من ميزانية الحكومة.

وقال كوريوم إن الحكومة ربما تتجه على مضض إلى الشركات النفطية لاقتراض أموال مجدداً رغم تحذير خبراء من أن الحكومة ينبغي أن تتجنب الاستدانة بضمان النفط. ومن بين شركات النفط العاملة في جنوب السودان -وهو بلد في حجم فرنسا تقريباً - شركة النفط الصينية الوطنية وأو.إن.جي.سي فيديش الهندية وبتروناس الماليزية.

وقال كوريوم إن جنوب السودان ليس لديه تصنيف ائتماني ولذا سيواجه صعوبات في الاقتراض من أسواق الدين الدولية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا