• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

6 أندية تحاصرها الديون وشبح الانسحاب يطل برأسه من جديد

«صرخة» الغضب في «دوري الظل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 أبريل 2015

معتز الشامي (دبي)

أبدى مجلس إدارة اتحاد الكرة، ترحيبه بالمشاركة في أي مبادرات أو مقترحات، تسهم في حل معاناة أندية الدرجة الأولى، سواء تلك التي أعلنت انسحابها، أو التي تتنافس حالياً في الدوري. كما نفى المجلس وجود أي قرار يمنع الأندية الأربعة، التي انسحبت الموسم الماضي، من العودة والمشاركة، مرة ثانية في مباريات دوري الدرجة الأولى، في حالة تفكيرها في ذلك، فيما لم يتلق الاتحاد أي كتاب رسمي يتحدث عن وجود انسحابات أخرى غير التي وقعت بداية الموسم الجاري، بينما توقف الأمر عند اتصالات هاتفية من 3 أندية حتى الآن من بينها مسافي، أكدت وجود نية لمناقشة خيار الانسحاب، بعد زيادة الأعباء المالية، وعدم وجود أي آمال في الأفق، تتحدث عن رفع معاناتها المالية التي تتكرر كل شهر تقريباً.

يأتي ذلك في الوقت الذي قدمت فيه اللجنة الرياضية بالمجلس الوطني، تقريراً وتوصيات عملية لحل مشكلات واسعة لأندية الدرجة الأولى وتطوير بنيتها التحتية، ولكن من الوارد أن تأخذ حقها من البحث والنقاش لدى الجهات المعنية بالحكومة، قبل إصدار قرارات رسمية يتوقع أن تكون خلال الأشهر القليلة القادمة، خاصة في ظل حرص الدولة على الارتقاء بالجوانب كافة، خاصة ما يندرج منها تحت مسمى البنى التحتية للرياضة بشكل عام، التي تلقى اهتماماً واسعاً من القيادات والمسؤولين.

تصورات بديلة

أما الهيئة العامة للشباب والرياضة، فرفعت يدها رسمياً من الأزمة بشكل مبكر، وأكدت عدم مسؤوليتها عن أي انسحاب جديد يحدث، ورمت بالكرة في ملعب الاتحاد، بصفته الجهة المسؤولة عن إدارة شؤون اللعبة وأنديتها، وما بين المواقف المختلفة سواء للاتحاد أو للمجلس الوطني، وهيئة الشباب والرياضة، لا يزال شبح الانسحابات الجديدة يطل برأسه، خاصة بعدما أصبح هاجساً لدى بعض إدارات الأندية، في ظل عدم تسبب وقوع 4 انسحابات سابقة، في أي ردة فعل حقيقية على أرض الواقع، سواء بزيادة الدعم الموجهة لتلك الأندية المتنافسة في الدوري، أو حتى محاولات لإقناع المنسحبين بالعودة.

وتفيد المتابعات، بأن مجلس إدارة اتحاد الكرة،أعد بالفعل بعض التصورات، لتكون خطط بديلة، في حالة تنفيذ بعض الأندية تهديداتها وانسحابها من الدرجة الأولى، وتقليص عدد الأندية المشاركة في المسابقة، وأحد تلك الحلول، وفق مصادر رسمية بالاتحاد، هو فتح الباب أمام أندية المحترفين، للمشاركة بفرق الصف الثاني لديها، لكن على ألا تصعد للدرجة الأعلى، وحتى في احتلال أحدها صدارة الترتيب، يصعد صاحبا المركزين الثاني والثالث للمحترفين، أما السيناريو الآخر، فهو الاكتفاء بالعدد المتبقي بعد حدوث أي انسحاب جديد، وإدارة المسابقة بنظام المجموعتين، بواقع 4 فرق بكل مجموعة أو أكثر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا