• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

معلمون ومديرو مدارس:

رسالة محمد بن زايد للمعلمين والطلاب تثلج الصدور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 أغسطس 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أعرب معلمون ومديرو مدارس وطلاب عن سعادتهم بالرسالة التي وجهها إليهم، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع انطلاقة العام الدراسي الجديد، والتي تمثل منهج عمل من أب لأبنائه، وتستشرف المستقبل، وتقوي العزيمة، وتحفز الطلاب على النبوغ، والمعلمين على بذل الجهد وأولياء الأمور على متابعة الأبناء دراسياً.

وأكد مديرو مدارس أن القيادة الرشيدة في اهتمامها بالمعلم والطالب تأتي استمراراً لما حرص عليه القائد المؤسس المغفورله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الاهتمام بالتعليم، وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، مشيرين إلى أن حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على جعل التعليم مصدر السعادة، وموطنها المدرسة، باعتباره القائد الملهم، تجعل كل الأطراف ذات العلاقة تبذل قصارى جهدها.

وقال محمد جمعة مدير مدرسة «ثانوية أبوظبي»: إن سموه معنا خطوة بخطوة، والاهتمام بالمعلمين والتعليم والذي انطلق منذ تأسيس الدولة، يسير وفق خطط منهجية، وأن الدولة شهدت تطوراً في مجال التعليم، يجعلنا سعداء بما حققناه، بفضل هذا الاهتمام والدعم، وأن هذه الرسالة لهي دافع وتأكيد على مواصلة النهضة التعليمية التي نشهدها بجعل المدرسة مصدراً للسعادة، ورسالة سموه للهيكل التعليمي أسعدتنا معلمين وطلاباً وإداريين.

من جانبه، أكد محمد إبراهيم المرزوقي مدير مدرسة الرواد بأبوظبي، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مصدر إلهام لشعبه، وأن رسالته لأبنائه المعلمين والطلاب في حد ذاتها مصدر من مصادر الفخر والإعتزاز ، وتعد من المحفزات لجميع العاملين في التعليم بأن يكونوا قدوة في العمل داخل الفصول وتهيئة المدرسة بإمكانياتها لتكون مركز سعاده لكافة الطلاب والطالبات وخاصة من ذوي الاحتياجات الخاصة، وقال : نعاهد سموه على أن نكون على قدر المسؤلية وهو قائد ملهم يقود شعبه نحو المستقبل بقوه وإقتدار من خلال بيئه تعليمية وعلمية تزدهر يوماً بعد يوم.

وأكد عدنان عباس مساعد المدير العام لمدارس النهضه الوطنية، أن سموه السند للمعلمين ولديه إيمان بأن العلم يبني الأوطان والأجيال، والمعلم مؤثر في ذلك، ويوجه الأبناء الذين يحملون لواء الوطن من خلال تنشئة جيل متحصن بالعلم والاقتصاد المعرفي، من خلال معلم قادر على تحفيز الأبناء، وترغيبهم في العلم، مشيراً إلى أن المدارس في الإمارات، أصبحت مصدراً من مصادر الفرح والسعادة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض