• الثلاثاء 25 ذي الحجة 1437هـ - 27 سبتمبر 2016م

المدرب البوسني أراد تكرار تجربة «MSN»

خليلودزيتش في ورطة بعد انهيار خلطة «NHK»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 أغسطس 2016

طوكيو (الاتحاد)

منذ تولي البوسني خليلودزيتش مسؤولية قيادة المنتخب الياباني قبل أكثر من عام مضى، ولا حديث في الشارع الرياضي الياباني إلا عن قدرة الرجل على إعادة تقديم ثلاثي الخطر في توليفة الساموراي، والذي يتكون من ظهير أيسر إنتر ميلان الإيطالي يوتو ناجاتومو (29 عاماً) ومهاجم ميلان الإيطالي كيسوكي هوندا (29 عاماً) ولاعب وسط بوروسيا دورتموند الألماني شينجي كاجاوا (27 عاماً).

حتى أن وسائل الإعلام اليابانية تطلق لقب (NHK) على ثلاثي القوة الهجومية والتكتيكية الضاربة للساموراي، وهم ناجاتومو وهوندا وكاجاوا، وذلك على غرار الثلاثي الناري في برشلونة ليونيل ميسي ولويس سواريز ونيمار دا سيلفا، الذي يحمل لقب (MSN)، والثلاثي الخطير في ريال مدريد جاريث بيل وكريم بنزيمة وكريستيانو رونالدو (BBC)، حيث صنع البوسني وحيد خليلودزيتش المدرب المحبب للإعلام الياباني وللشارع الرياضي الكروي في بلاد الساموراي، ثلاثي ناري يحمل لقب (NHK).

وأطلقت صحيفة «سبونيتشي آنيكس» اليابانية هذا اللقب على الثلاثي الذي يعتبر القلب النابض لمنتخب اليابان الذي يعتمد على الشق الأيسر من الملعب عندما يبدأ في بناء الهجمة، ومباغتة مرمى الخصوم.

واعتمد المدرب البوسني خليلودزيتش منذ بداية المرحلة الثانية من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2018 على الثلاثي ناجاتومو وهوندا وكاجاوا في بناء الهجمة المرتدة السريعة، بسبب امتلاك اللاعبين الثلاثة موهبة المهارات الفردية بجانب امتلاكهم السرعة.

وشهدت المرحلة الثانية من التصفيات تسجيل هوندا 6 أهداف، مقابل 5 أهداف لزميله كاجاوا، في حين صنع الظهير الأيسر ناجاتومو أكثر من 7 أهداف لزملائه المهاجمين عبر تمريراته التي تأتي في الجهة اليسرى من الملعب بالقرب من منطقة جزاء الخصم مستفيداً من سرعته. يعود سبب نمو ثلاثي (NHK) إلى الانسجام والثبات في اللعب مع منتخب اليابان منذ أواخر 2010، أي بعهد المدرب الأسبق الإيطالي البيرتو زاكيروني، ولكن الفارق بين المدرب الأسبق والمدرب الحالي هو أن الأخير جعل من الثلاثي عموداً فقرياً لمنتخب اليابان في بناء الهجمة، بجانب إعطائه مساحة من الحرية في الاعتماد على المهارات الفردية من أجل تفكيك الخطط الدفاعية للخصوم.

ورغم كل ما سبق، فإن ثلاثي قوة الساموراي الناري، يبدو أنها قد تعطل بفعل إصابة أحد أخطر أضلاعه، وهو الظهير الأيسر ناجاتومو المحترف بإنترميلان الإيطالي، والذي سيغيب عن تشكيلة المنتخب الياباني، حيث بعثرت تلك الإصابة، خطط خليلودزيتش فيما يتعلق بهذا الثلاثي تحديداً، والذي كان يعول عليه للقيام بالكثير أمام منتخبنا، ووضعته في ورطة بحسب ما تناولته بعض الصحف اليابانية هنا في طوكيو.

ورغم ذلك أكد المتحدث الإعلامي باسم المنتخب الياباني، تاكانو ناووتو، أن جميع لاعبي المنتخب الياباني في قمة الجاهزية والتركيز للمباراة، لافتاً إلى أن كتيبة الساموراي، تعج بالعناصر القادرة على تعويض غياب الضلع الأهم في مثلث (NHK)، لاسيما بعد انضمام عناصر المنتخب الأوليمبي بعد العودة من أوليمبياد ريو، وجاهزية أيضاً عدد من عناصر الخطورة في تشكيلة المنتخب الوطني الياباني.

وأشار تاكانو، إلى أن الجهاز الفني للمنتخب الياباني، لديه دراية كاملة بمواطن القوة والضعف في صفوف المنتخب الإماراتي، وأوضح أن الساموراي سيلعب على الفوز وحده ولا شيء غيره، ونفى تاكانو أن يكون غياب ناجاتومو، سيؤثر سلباً على تشكيلة أو أداء الساموراي، وذلك لوجود البديل الجاهز على حد وصفه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء