• الأحد 04 محرم 1439هـ - 24 سبتمبر 2017م

أكدوا أن الدوحة تسعى لصرف أنظار العالم عن أزمتها الراهنة

خبراء: تزامن عملية رفح الإرهابية ورفض قطر للمطالب يـثـيـران الشبهات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 يوليو 2017

أحمد مراد (القاهرة)

أكد باحثون وخبراء إستراتيجيون وعسكريون أن التزامن الواضح بين العملية الإرهابية الأخيرة التي وقعت بمنطقة البرث جنوب مدينة رفح بشمال سيناء المصرية ورفض قطر للمطالب التي تقدمت بها الدول الداعية لمكافحة الإرهاب يثيران الكثير من الشبهات حول مدى تورط قطر في العملية، مؤكدين أن هذه العملية تأتي رداً على المقاطعة العربية للدوحة، وفي نفس الوقت لصرف أنظار العالم عن الأزمة الحادة التي يعيشها النظام الحاكم في قطر خلال هذه الأيام.

وأكد الخبراء أن قطر تمول وتدعم مخططات مشبوهة تسعى إلى تفتيت وتقسيم الدول العربية، وزعزعة استقرارها وأمنها، موضحين أن هناك جهات خارجية تستخدم عدة أدوات لتنفيذ مخططاتها التخريبية، وأهم هذه الأدوات بالطبع قطر والإخوان، حيث لا يمكن للجماعات أو العناصر الإرهابية أن تنفذ مثل هذه الهجمات دون أن تتلقى دعماً مالياً ومعلوماتياً ومخابراتياً من الخارج.

الباحث والمتخصص في شؤون الحركات الجهادية، والقيادي المنشق عن جماعة الإخوان الإرهابية، د.ثروت الخرباوي، قال: بلا شك هناك ارتباط وثيق بين العملية الإرهابية التي استهدفت تمركزاً لقوات الجيش المصري بمنطقة البرث جنوب مدينة رفح بشمال سيناء، وبين الضغوط العربية والدولية التي تتعرض لها قطر منذ إعلان العديد من الدول العربية والإسلامية قطع علاقاتها مع الدوحة بسبب دعمها للتنظيمات الإرهابية، حيث لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نستبعد تورط قطر في هذه العملية الإرهابية من خلال تمويلها ودعمها للمخططات المشبوهة التي تسعى إلى تفتيت وتقسيم الدول العربية، وزعزعة استقرارها الداخلي والخارجي.

وأضاف: لا يمكن للجماعات أو العناصر الإرهابية أن تنفذ مثل هذه الهجمات دون أن تتلقى دعماً مالياً ومعلوماتياً ومخابراتياً من الخارج، حيث لا يخفى على أحد أن هناك جهات خارجية تدير منظومة مخابراتية في دول المنطقة العربية تستهدف زعزعة استقرار هذه الدول، وتستخدم هذه الجهات عدة أدوات لتنفيذ مخططاتها التخريبية، وأهم هذه الأدوات بالطبع جماعة الإخوان، وكذلك تركيا وقطر، وكل هذه اﻷدوات تلعب في المنطقة وتنفذ المخطط المشبوه.

وأكد د.الخرباوي أن جماعة الإخوان الإرهابية تتلقى تمويلا من قطر بملايين الدولارات من أجل تنفيذ عمليات إرهابية في مصر وليبيا، وهنا أذكر ما قاله عصام تليمة الذي كان يعمل سكرتيراً ليوسف القرضاوي، والذي أكد أنه وصل إليه وثائق ومستندات تثبت أن محمود حسين الأمين العام لجماعة الإخوان تلقى 3 ملايين دولار من قطر، واشترى له بيت لنفسه في إسطنبول، وقد أخذ هذه أموال حتى يدعم الحراك الإرهابي ضد مصر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا